الوضع الوبائي في تونس
الحالات
90٬213
الوفيات
2٬935
مريضة حاليا
21٬975
حرجة
287
الحالات التي شُفيت
65٬303
أخر تحديث بتاريخ 11/25/2020 الساعة 8:39 ص

نقابة الصحافيين تحذر من خطورة الخطاب التحريضي الذي بثته قناة "الزيتونة" على لسان العميد المتقاعد هشام المدب.. وتصدر هذا البيان

دعت نقابة الصحافيين في بيان اصدرته يوم الاثنين 2 نوفمبر إلى ضرورة التحرك السريع لمواجهة خطابات التحريض على الصحفيين.
وقالت نقابة الصحافيين انه في الوقت الذي يحيي فيه الصحفيون والصحفيات في تونس والعالم ، اليوم العالمي لمناهضة الإفلات من العقاب في الجرائم ضد الصحفيين، يتواصل خطاب التحريض على العنف والكراهية من قبل بعض الأطراف عبر المنابر الإعلامية غير القانونية في استهداف لحرية الصحافة وحرية التعبير.
وورد في بيان النقابة أنّ العميد المتقاعد من وزارة الداخلية هشام المدب عمد خلال حضوره في قناة “الزيتونة”،  إلى توجيه اتهامات خطيرة لموقع kapitalis و إذاعة “شمس أف أم” و قناتي “الحوار التونسي” و “قناة التاسعة” بـ”اثارة البلبلة” و “الدفع إلى الاقتتال الداخلي” على خلفية تغطيتها للجدل الحاصل حول عملية “نيس” الإرهابية، وهي اتهامات تصنف في خانة التحريض وتهدد أمن المؤسسات الإعلامية وصحفييها.
وفي هذا السياق استنكرت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين وأدانت بشدة حملات التحريض ضد الصحفيين وتعبر عن تضامنها المطلق مع المؤسسات الإعلامية المذكورة وتحذر من خطورة خطاب التحريض على العنف والكراهية الذي بثته قناة “الزيتونة” على لسان العميد المتقاعد هشام المدب، وتدعو النيابة العمومية إلى التحرك الفوري من أجل تتبع المدب من أجل استغلاله لمنبر إعلامي للتحريض على الصحفيين ووسائل الإعلام.
كما دعت النقابة وزارة الداخلية إلى تحمل مسؤوليتها في تأمين وسائل الإعلام المذكورة بعد الحملة التي طالتهم اثر تحريض المدب عليهم، خاصة بعد كشفه لعناوين بعضها.
ودعت الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري الى القيام بدورها التعديلي في التصدي لمثل هذا الخطاب.
كما حذرت النقابة من خطورة تواصل خطاب التحريض على العنف والكراهية في وسائل الإعلام في غياب إدانات علنية من السلطات المعنية وتحتفظ النقابة بحقها في تتبع المعتدين وتضع على ذمة المتضررين من الزملاء فريقها القانوني من أجل القيام بالتتبعات العدلية اللازمة.