الوضع الوبائي في تونس
الحالات
96٬251
الوفيات
3٬219
مريضة حاليا
23٬408
حرجة
299
الحالات التي شُفيت
69٬624
أخر تحديث بتاريخ 11/30/2020 الساعة 3:34 م

في سنة 2019: تونس سجلت 18770 إصابة بالسرطان بين الذكور والإناث، وهذه سبل الوقاية من المرض

 سجلت تونس، خلال سنة 2019، حوالي 18770 حالة إصابة جديدة بالسرطان تتوزع الى 10150 ذكور و8620 من الاناث، حسب ما أعلن عنه رئيس قسم الوبائيات بمعهد صالح عزيز لمرض السرطان، محمد حصايري.

وأوضح في تصريح لوكالة تونس افريقيا للانباء، أن أكثر أنواع السرطان انتشارا في صفوف الرجال، يتوزعون الى سرطان الرئة في المرتبة الأولى بنسبة 35.2 بالمائة يليه سرطان المثانة في المرتبة الثانية بنسبة 22.1 بالمائة فيما يحتل سرطان البروستات المرتبة الثالثة بنسبة 19.5 بالمائة ثم سرطان القولون في المرتبة الرابعة بنسبة 14.6 بالمائة ويتذيل القائمة سرطان المستقيم بنسبة 9.5بالمائة.
وتتمثل أكثر أنواع السرطان انتشارا في صفوف النساء سرطان الثدي في مرتبة أولى بنسبة 74.9 بالمائة ثم سرطان القلون في مرتبة ثانية بنسبة 12.4 بالمائة ثم سرطان المستقيم في المرتبة الثالثة بنسبة 6 بالمائة والغدة الدرقية 5.4 بالمائة وفي مرتبة أخيرة سرطان عنق الرحم بنسبة 3.1 بالمائة.
وأبرزت،و ثيقة لمعهد صالح عزيز لمرض السرطان تحصلت وات على نسخة منها، ان مرض السرطان في تونس مسؤول عن 1ر16 بالمائة من الوفايات في سنة 2018 مشيرة الى أن المؤسسات الاستشفائية الموجودة اليوم في تونس غير قادرة على تلبية الاحتياجات العلاجية لمرضى السرطان الذين هم في تزايد من سنة الى أخرى.
ويعمل المعهد فوق طاقة استيعابه كما يعاني مرضى السرطان من طول الانتظار لاخذ مواعيد للعلاج بالأشعة، فضلا عن النقص الفادح في توفر المعدات الطبي ونقص الاطار الطبي وشبه الطبي المختص لعلاج مرضى السرطان في مختلف المؤسسات الاستشفائية المعالجة.
وتعاني المؤسسات الاستشفائية من تأخر الصندوق الوطني للتأمين عن المرض “الكنام” في دفع المستحقات المالية للمستشفيات المتخلدة بذمته، الى جانب نقص البحث العلمي حول مرض السرطان.
وشددت الوثيقة على ضرورة أخذ الاحتياطات اللازمة لتقليص الإصابة بالسرطان من خلال تقليص استهلاك السجائر والاكثار من الأنشطة الرياضية وتغيير العادات الغذائية السيئة واللالتزام بعادات غذائية سليمة وصحية ومغذية وعدم التعرض لمدة طويلة لاشعة الشمس.