اتحاد الكتّاب التونسيين يعلن رفضه مشروع القانون المتعلّق بزجر الاعتداءات على قوات الأمن الداخلي والديوانة

إقرأ أيضا

أعلن اتحاد الكتّاب التونسيين عن رفضه لمشروع القانون الأساسي عدد 25 لسنة 2015 المتعلّق بحماية قوات الأمن الداخلي والديوانة.
واعتبر الاتحاد، في بيان أصدره أمس الجمعة، أن هذا المشروع « تمييزي » ويكرّس لـ « الديكتاتورية ولتغول السلطة التنفيذية ». ودعا أعضاء مجلس نواب الشعب إلى تحمل مسؤوليتهم التاريخية أمام ضمائرهم وأمام من انتخبوهم، وذلك برفض هذا المشروع.
وأكد أن مثل هذه القوانين تعدّ « تهديدا واضحا لحرية التعبير والتفكير والضمير المضمونة بالدستور »، لافتا أيضا إلى انها تشكل « عقبة خطيرة » أمام السير الطبيعي لحياة المبدعين عموما والكتاب بصفة خاصة « لما تكتسيه حياتهم من احتكاك يومي مع أعوان الأمن بمختلف أسلاكهم »، وفق نص البيان.
ووصف اتحاد الكتاب التونسيين مشروع هذا القانون بأنه « خطوة أخرى لضرب مبدأ المساواة بين فئات الشعب التونسي ».
تجدر الإشارة إلى أن مشروع هذا القانون قد عرف رفضا واسعا من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الوطنية والدولية، إذ اعتبروه « يهدد حقوق المواطنين وحرياتهم ويشرّع لثقافة الإفلات من العقاب ويمنح الأمنيين حصانة مطلقة ».
وكان عشرات الناشطين الشبان في المجتمع المدني نظموا، يوم الثلاثاء الماضي 6 أكتوبر، وقفة احتجاجية أمام المبني الفرعي لمجلس نواب الشعب بباردو، للتنديد بهذا المشروع والتعبير عن رفضه.

 وات

قد يعجبك ايضا