تركيا تتكفل بترميم "جامع امحمد باي"

أصدر رئيس الحكومة هشام المشيشي أمرا حكوميا يتعلق بإبرام بروتوكول اتفاق هبة بين حكومة الجمهورية التونسية ورئاسة الوكالة التركية للتعاون والتنسيق لترميم “جامع امحمد باي”.

 وصدر الأمر الحكومي بالرائد الرسمي للجمهورية التونسية الصادر بتاريخ 6 أكتوبر 2020 باقتراح من من وزير الاقتصاد والمالية ودعم الاستثمار، وينص على إبرام بروتوكول اتفاق الهبة، الملحق بهذا الأمر الحكومي والممضى بتونس بتاريخ 10 جويلية 2020، بين حكومة الجمهورية التونسية ورئاسة الوكالة التركية للتعاون والتنسيق يتعلق بترميم “جامع امحمد باي”.

 وجامع “امحمد باي” هو معلم تاريخي وهو آخر جامع تم بناؤه في حي باب سويقة بالمدينة القديمة بالعاصمة خلال الحقبة المرادية في نهاية القرن السابع عشر في تونس”.

إقرأ أيضا

 وجاء بناء الجامع جاء “على شاكلة الجوامع العثمانية، وحسب الطراز المعماري العثماني للمعمار سنان باشا، كما أنه يتميز بقبابه الكبيرة وجدرانه المزينة بالزخارف”.

 وبدأ بناء الجامع الذي أخذ اسمه من الباي التونسي محمد المرادي عام 1692، على الطراز المعماري العثماني الكلاسيكي، وهو معلم تاريخي وثقافي فريد، بقبته التي يبلغ قطرها 11.7 مترا.

وتم تجديد جامع امحمد باي، المعروف أيضا باسم جامع سيدي محرز نسبةً إلى ضريح سيدي محرز المقابل له، آخر مرة عام 1981، بأمر من مؤسس الجمهورية التونسية ورئيسها الأول الحبيب بورقيبة.

وتم التطرق أول مرة لترميم الجامع الذي يحتاج إلى صيانة، خاصة في القبة، بجدول أعمال زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إلى تونس في ديسمبر عام 2017.

قد يعجبك ايضا