اتحاد الشباب الشيوعي التونسي يعبر عن رفضه لمشروع قانون "زجر الاعتداء على الأمنيين" ويندد بالتدخل الأمني في حق المحتجين

أصدر اتحاد الشباب الشيوعي التونسي بيانا عبّر فيه عن رفضه لمشروع قانون “زجر الاعتداء على الأمنيين” وندد بالتدخل الأمني في حق المحتجين.

وذكر البيان انه بدعوة من مجموعة من القوى المدنية والنقابية والسياسية والحقوقية المشاركة في حملة “حاسبهم” انطلقت اليوم وقفة احتجاجية سلمية على الساعة العاشرة صباحا أمام مجلس المستشارين بباردو للتعبير عن رفض مشروع قانون “زجر الاعتداء على الأمنيين” الذي كان من المتوقع أن يناقشه النواب.

وقال البيان انه “مرة أخرى تجابه الاحتجاجات والتظاهرات السلمية بعصا القمع الغليظة. فقد تمّ الاعتداء على المحتجين وايقاف مجموعة منهم في مشهد نوفمبري قديم جديد، يبرهن على نزوع حكومة المشيشي إلى التراجع عن مكسب الحرية الذي تحقق بدماء الشهداء”.

وعليه يهم اتحاد الشباب الشيوعي التونسي أن:

إقرأ أيضا

• يجدد رفضه بشدة لمشروع قانون “زجر الاعتداء على الأمنيين” لما يمثله من خطر على حرية التعبير وشرعنة للقمع البوليسي وللإفلات من العقاب بهدف إرساء دكتاتورية بوليسية جديدة.

• يستنكر التدخل الأمني الهمجي ويحذّر من مغبة محاولة قمع التحركات السلمية ويذكر بعدم جدوى هذه الأساليب النوفمبرية البالية.

• يطالب بفتح تحقيق فوري لإماطة اللثام عن كل من أمر ومن نفذ هذا القمع الهمجي في حق المحتجين بهدف محاسبته لما يمثل هذا الفعل من تعدّ صارخ على الدستور.

• يطالب بإيقاف كل التتبعات الأمنية والقضائية في حق المحتجين لما تمثله من ارتداد واضح على أهم مكاسب الثورة وه مكسب الحرية.

• يدعو كل مناضلاته ومناضليه وأنصاره وحلفائه وكل شابات وشبان تونس لرص الصفوف وإعداد العدة لمواصلة النضال للإطاحة بهذا القانون وبكل محاولات الالتفاف على مكاسب الثورة التونسية.

قد يعجبك ايضا