عاجل : رئيس الحكومة يعلن عن قرارت عاجلة وفورية للحد من انتشار فيروس كورونا (التفاصيل كاملة)

اعلن رئيس الحكومة هشام المشيشي مساء اليوم السبت 3 اكتوبر 2020 ان تونس تشهد موجة ثانية من تفشي فيروس كورونا قال انها كانت منتظرة مبرزا انها تتميز بانتشار كبير للوباء مشددا على ان الحكومة سخرت مختلف الجهود للخروج منها باخف الاضرار .

وابرز في خطاب بثته القناة الوطنية الاولى انه استشار مختصين وقامات علمية دولية وانه اسدى تعليماته لتطبيق الاجراءات الجديدة مؤكدا ان الارقام في اشارة الى الاحصائيات حول الاصابات والوفيات جراء فيروس كورونا “ما طمنش ” وانها تستوجب وقفة حازمة لاحتواء الازمة التي قال انها ستمتد لاسابيع .

وقدم المشيشي الاجراءات التي تتمثل في:

-الزامية ارتداء الكمامة لجميع المواطنين وبكل الفضاءات المغلقة والمفتوحة وفي وسائل النقل

-منع جميع التظاهرات والتجمعات الثقافية والاجتماعية والرياضية والسياسية والعلمية والتجارية ومنع كل الاحتفالات العامة والخاصة بجميع الفضاءات.

-التطيبق الصارم للبرتوكلات الصحية بالمؤسسات التربوية والعمومية والاغلاق الفوري لكل الفضاءات المخالفة مؤكدا انه لا مجال للتراخي او التهاون وان الحكومة ستتصدى بكل حزم للمتهاونين .

إقرأ أيضا

-تعديل نظام العمل باعتماد نظام الحصة الواحدة مع تقليص ساعات العمل باستثناء القطاعات الحيوية على غرار الصحة والامن

-فرض الحجر الصحي الجهوي بالولايات التي تشهد تسارع وتيرة الاصابات لمدة 15 يوما

-الاستمرارية في الدراسة وتطبيق البرتوكولات الصحية لضمان استمرارية العمل والتعليم

وقال انه سيتم خلال فترة الحجر الصحي الجهوي الحرص على تزويد الجهات المعنية بكل المواد الاساسية وتمكين مؤسسات الانتاج من العمل .

واكد انه سيتم الترفيع في اسرة الاوكسجين في القطاع الخاص من 400 الى 1200 اخر اكتوبر وفي القطاع الخاص من 150 الى 700 والعمل على الترفيع في اسرة الانعاش المخصصة للمصابين بكورونا من 98 حاليا الى 220 خلال شهر نوفمبر والترفيع فيها في القطاع الخاص من 100 الى 200 .

واضاف انه تم تخصيص 4 مراكز حجر صحي اجباري في انتظار تخصيص 8 مراكز اخرى والترفيع في عدد التحاليل اليومية الى اكثر من 5000 تحليل .

وابرز انه لا مجال للعودة الى الحجر الصحي الشامل الذي قال انه ثبت علميا أنه ليس حلا معتبرا أن الحل بيدي الجميع وان لكل دورا في الحد من انتشار الوباء