100 قيادي في النهضة يهددّون بالاستقالة جماعيا في صورة بقاء الغنوشي رئيسا للحركة (التفاصيل)

قال عضو لجنة السياسات بمجلس شورى حركة النهضة حمدي الزواري خلال حضوره امس الاثنين 21 سبتمبر 2020 في برنامج “هنا تونس” على موجات ديوان أف أم، إن عدد من قياديي الحركة لوحوا بالاستقالة الجماعية من جميع هياكل الحزب في صورة مدد رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي لنفسة في مؤتمرها القادم.

واعتبر الزواري أن تأجيل المؤتمر أو تمديد الغنوشي لنفسه قد يحمل العديد من المخاطر في ما يتعلق بمستقبل الحركة من بينها اضعاف النهضة وحصول انشقاقات داخلها فضلا عن امكانية تكوين حزب آخر مواز للحركة.

وتابع الزواري بالقول “موضوع التمديد من عدمه يمكن أن يقسم حركة النهضة ويهدد مستقبها.”

إقرأ أيضا

وشدد الزواري ” ليس لدينا اشكال مع الأستاذ راشد الغنوشي ونعترف بدوره التاريخي… لكن عليه أن يحسم موقفه في موضوع ترشحه من عدمه لرئاسة الحركة في المؤتمر القادم”

وأضاف محدثنا ” نحن نعتبر أن دور الغنوشي مستقبلا سيكون وطني أكثر منه حزبي وندعوه للتفرغ للعمل الوطني بصفته رئيسا للبرلمان ”

ونوه الزواري بأن الهدف من الرسالة التي وجهها مائة قيادي من الحركة هو تكريس سنة التداول في قيادة الحزب، مؤكدا أنها لا تتضمن مشروع سياسي بديل.

قد يعجبك ايضا