المنصف بن مراد يكتب عن الفقيد سمير عبد الله: هكذا كان "كومندو" بمجلة حقائق-Réalités لا يخشى الترهيب والعراقيل

بقلم الإعلامي والكاتب: المنصف بن مراد


حينما كان الفقيد سمير عبد الله طالبا في بداية الثمانينات وبعد أن قضى عقوبة سجنية بسبب انتماءاته الفكرية اليسارية، أذكر استقبالي له -وهو طالب- بمقر مجلتي الأسبوعية حقائق/Réalités للحديث عن مساهماته الصحفية التي جلبت انتباهي بجرأتها وسلاسة أسلوبها…

واثر نشر مقالات صحفية له بالمجلة أصبح الفقيد عضوا من عائلتنا الصحفية وبسرعة فائقة تمكن من نحت اسمه في عالم السلطة الرابعة حيث كان رجل المهمات الصعبة..

أتذكر إنجازه لروبورتاجات صحفية من النوع المحترف الشجاع ومن بينها إنتاج خطّه عن عائلات السجناء السياسيين الإسلاميين التي طالبت بالإفراج عن أبنائها مما أدى إلى حجز مجلة “حقائق” إثر صدور العدد المتضمن على الروبورتاج المذكور … 

إقرأ أيضا

لقد كان الفقيد سمير عبد الله مثل كل صحفيي المجلة “كومندو” Commando لا يخشى الترهيب والعراقيل والتهديدات والمغامرات حتى أصبح من ألمع الصحفيين التونسيين وهو لايزال طالبا بفضل حرفيته وأخلاقه الطيبة وتفانيه في خدمة البلاد والديمقراطية…

ثم نجح الفقيد في دراسته الجامعية وأصبح محاميا ورجل سياسة…

تغمد الله الفقيد الراحل سمير عبد الله بواسع رحمته وألهم أهله وذويه فائق الصبر والسلوان…


 

قد يعجبك ايضا