سكن إجتماعي، قطعة أرض، عقود في المهرجانات و جرايات : عماد الدايمي يفضح “فساد” محمد بوغلاب

فايسبوك
نشر مرصد رقابة و رئيسه الناشط عماد الدايمي تدوينة مطولة تناولت ما أسماها “قضايا فساد ” الإعلامي محمد بوغلاب و هذا نص التدوينة كاملا :
مرة أخرى نفتح ملفات للصحفي محمد بوغلاب ليس من باب الاستهداف والانتقام ولكن من باب التصدي للحالات الواضحة للاستيلاء على المال العام عبر الاستقواء على القانون والمؤسسات بالحضور الاعلامي المكثف وبابتزاز أصحاب القرار بالمداخلات النارية والتصريحات الهجومية الاتهامية. محمد بوغلاب كان تحصل بمقتضى الامر الحكومي عدد 1175 المؤرخ في 23 ديسمبر 2019 على عطلة من أجل بعث مؤسسة.
وجاء هذا الامتياز الاستثنائي في آخر حكم الشاهد لتمكينه من العودة للعمل ك #كرونيكور في وسائل اعلام خاصة (#شمس، #الحوار) بعد أن كان وزير الثقافة الاسبق محمد زين العابدين قد أنهى الحاقه بوزارة الثقافة في آخر نوفمبر 2019 وأعاده الى عمله الاصلي بالاذاعة التونسية (انظر المرفقات). الهدف من منح بوغلاب عطلة من أجل بعث مؤسسة من طرف حكومة الشاهد هو تمكينه من التخلص من وضعية #تضارب_المصالح التي تمنعه من العمل بمنابر خاصة بالتوازي مع عمله بالاذاعة الوطنية.
وهو ما تم في وقت قياسي (ثلاثة أسابيع فقط).
تخريجة “ذكية” لتمكين بوغلاب من تجاوز العوائق القانونية التي تمنعه من الجمع بين الحسنيين : الحفاظ على امتيازات المؤسسة العمومية (التكفل بالمساهمات الاجتماعية المحمولة على المشغل) والنشاط في المنابر الخاصة ذات التأثير الواسع. ولكن “التخريجة” كانت في الواقع توريطا حقيقيا لبوغلاب بما سيفتح الباب لمحاسبته ومحاكمته (انظر المرفقات).
حيث لم يتم احترام الاطار القانوني المنظم للعطلة من أجل بعث مؤسسة باعتبار أن القانون يحجر بعث مؤسسة يتعارض نشاطها مع مصالح الإدارة أو المؤسسة التي ينتمي إليها. وبالتالي لا يمكن في أي حال من الأحوال الحصول على عطلة لبعث مؤسسة في المجال الاذاعي والتلفزي.

قد يعجبك ايضا