قريبا: إيقاف أعوان الحقل النفطي لشركة ''أو أم في'' بتطاوين عن العمل

ستقوم الشركة البترولية النمساويّة “أو أم في” تونس، الناشطة بالحقول النفطيّة بتطاوين، بإيقاف أعوانها عن العمل في غضون الأيّام القادمة بسبب انقطاع الشركة وبشكل كامل عن الإنتاج لأكثر من شهر.

وأكّد المستشار لدى وزير الصناعة والطاقة، حامد ماطر بأنه تم اتخاذ هذا القرار في ظلّ انسداد الأفق مع تواصل اعتصام الكامور، الذّي كلّف باهظا.
إقرأ أيضا
 
وتمّ غلق محطّة ضخّ البترول بالكامور منذ 17 جويلية 2020 في حركة تصعيديّة لاحتجاجات شباب المنطقة المطالبين بحقّهم الشرعي في التشغيل وفي التنمية. ويرفض المعتصمون إعادة تشغيل المحطّة إلاّ في حالة تنفيذ جميع بنود اتفاق الكامور، الذّي تمّ توقيعه مع الحكومة منذ 16 جوان 2017.
وأوضح المسؤول نقلا عن وكالة تونس افريقيا للأنباء أنّ قرار الإيقاف عن العمل لأعوان الحقول النفطية بتطاوين هو قرار”وقتي وغير نهائي” رغم أن عودة النشاط صعبة، لأنّ إيقاف النشاط في حقل نفطي يمكن أن ينعكس على ديمومة إنتاجه، مضيفا قوله”لقد حاولنا إعطاء المزيد من الأمل لكن حاليا ليس بوسعنا فعل أي شيء” مؤكّدا أنّ الشركة تعتزم، أيضا، إيقاف أعوانها بحقل “نوّارة” الذّي تقوم باستغلاله.
وسيجد على الأقل 2000 موظّف أنفسهم عاطلين عن العمل في منطقة تطاوين. وقد وقع التخفيض من أجور العاملين بالشركة بنسبة 40 بالمائة ومن الممكن التخفيض من هذه الأجور مجددا.
قد يعجبك ايضا