لقّبوها بأنس جابر الجديدة : نادي التنس بالمنستير يعرقل مسيرة موهبة صاعدة بفيتو غريب

إقرأ أيضا

يبدو أن الفوضى في الرياضة التونسية ليست حبيسة الرياضات الشعبية الأكثر متابعة جماهيريا، بل ان الاهمال الاعلامي لاختصاصات أخرى فسح المجال للبعض لاقامة طقوس خاصة والخروج عن النص وحتى القوانين..
وتحمل رياضة التنس هذه المرة فصول رواية غريبة أبطالها مسؤولو نادي التنس بالمنستير الذين ناقضوا قرارهم وساهموا بكل أنانية في تعطيل مسيرة موهبة صغيرة في سن التاسعة وهي مريم المثلوثي.
وعلمت الجمهورية أن اللاعبة الصغيرة وبعد قرار من ادارة الفريق المذكور وتوصية للاطار الفني بالتخلي عنها بدعوى غياب الكفاءة، فانها انتقلت لنادي التنس بسوسة حيث لقيت الاهتمام المرجو وكشفت هنالك عن امكانات واعدة جدا حتى ان تنبؤات البعض لمسيرتها تشبّهها بالبطلة أنس جابر..
الغريب أن نفس الادارة في المنستير والتي تخلت عن مريم المثلوثي بدعوى غياب الأهلية فانها اعترضت على انتقالها للفريق الجار في سوسة ورفضت منحها وثيقة المغادرة ليتسنى لها المشاركة في الدورات المبرمجة، بل ان هيئة نادي التنس بالمنستير راسلت الجامعة ورفضت التفويت في المثلوثي وهو فيتو غريب معارض للوائح اللعبة وأخلاقياتها، فالمعلوم انه لا وجود لمفهوم الصفقات والمعاملات المالية في انتقالات التنس والتي تكون طوعا للرياضيين..ثم ان قرار الهيئة متذبذب ويناقض نفسه كما انه يحرم موهبة صغيرة من ممارسة هوايتها قبل كل شيء ويعرقل مسيرتها..فهل تنهي جامعة المولهي هذه المظلمة الغريبة؟..ومن يزيح الستار عما يحصل من تجاوزات؟

قد يعجبك ايضا