العملية الإرهابية بأكودة: "مساريون لتصحيح المسار" يؤكدون على ضرورة الارتقاء بجهود الدولة لتفكيك منظومة الإرهاب وفتح الملفّات دون تلكؤ

على أثر الجريمة الإرهابية النكراء التي اقترفتها يد الغدر صبيحة يوم الأحد 06 سبتمبر في مفترق اكودة – القنطاوي يتقدم  “مساريون لتصحيح المسار ” بخالص العزاء للشعب  التونسي وقواته الأمنية بمختلف أسلاكها والى عائلة  البطل المرحوم الوكيل سامي مرابط شهيد الواجب في مواجهته بشجاعة للعملية إلارهابية الجبانة التي جدت  بجهة أكّودة بولاية سوسة  صبيحة الأحد 6 سبتمبر2020 دفاعا عن مقدّرات الدولة التونسية، وندعو بالشفاء العاجل لزميله الجريح الوكيل رامي الإمام المقيم في قسم الإنعاش.

 وإذ تندد مجموعة  “مساريون لتصحيح المسار” بقوة بهذه الجريمة الإرهابية النكراء ومحاولتها المحمومة والفاشلة لتهديد سلامة الدولة الوطنية وزعزعة أركانها، فإنّنا تجدد تقديرها العالي لسرعة ونجاعة تدخل كافّة الأسلاك العسكرية والأمنية  وللتضحيات الجسيمة التي تقدمها لقطع الطريق على قوى التطرّف والإرهاب في التلاعب بمشاعر التونسيين الدينية لتحقيق مستهدفاتهم السياسية الإجرامية  في هذا الظرف الدقيق.

إقرأ أيضا

كما تؤكّد المجموعة على أهمّية الالتفاف الشعبي حول قوّاتنا العسكرية والأمنية في حربها ضدّ الإرهاب، ونشدّد على ضرورة الارتقاء بجهود الدولة بكلّ مؤسساتها السياسية والأمنية والثقافية لتفكيك منظومة الإرهاب والتطرّف وفتح الملفّات ذات الصلة قضائيا دون تلكؤ أو تأخير، كما تشجب  التصريحات المغالطة والمحمومة التي تهدف إلى تبييض الإرهاب أو تبرير جرائمه ونطالب بإحالة مروّجيها على أنظار القضاء ومحاسبتهم أيّا كانت مواقعهم وحصانتهم.  

ويؤكد  “مساريون لتصحيح المسار” في بيان أصدره في هذا الشأن “بأنهم على يقين أنّ الإرهاب لن ينال من إرادة شعبنا وصموده في مواجهة الإرهابيين وأعوانهم وداعميهم سواء بالعتاد أو المال أو الاعلام، أكانوا أفرادا أو منظمات أو دول.ان اتحاد التونسيين والتونسيات اليوم واجب وطني لقطع الطريق أمام  الإرهابيين وأعوانهم  والحيلولة  دون نجاح مخططاتهم الاجرامية.. 

المجد والخلود لشهداء الوطن”.

قد يعجبك ايضا