الانطلاق في الإعداد وإنجاز استراتيجية وطنية للحوكمة الرشيدة ومكافحة الفساد ومراقبة التصرف في المال العام

إقرأ أيضا

نظمت التنسيقية الوطنية لإعداد وإنجاز استراتيجية وطنية للحوكمة الرشيدة ومكافحة الفساد ومراقبة التصرف في المال العام للخماسية القادمة، اجتماعها الأول اليوم الاثنين بمقر مجلس نواب الشعب، ومن المنتظر أن تنتهى من استكمال إعداد وثيقة الاستراتيجية والتوجهات يوم 09 ديسمبر المقبل تزامنا مع اليوم الوطني والعالمي لمكافحة الفساد، وفق ما أكدته النائب الاول لرئيس المجلس سميرة الشواشي.
وأبرزت الشواشي التى أشرفت على الاجتماع، وفق ما ورد في بلاغ إعلامي للمجلس، أن البرلمان تبنى إنجاز الاستراتيجية بعد ما تمت معاينته من ضعف في الإنجاز والمتابعة للاستراتيجية الحالية، وتأكيد على اختصاص المجلس بسلطة رقابية تتابع مدى تنفيذ مختلف الأجهزة للإصلاحات، علاوة على اسهامه في وضع السياسات ورسم التصوّرات المستقبلية، والاستئناس بالتجارب المقارنة لبرلمانات أخرى، والحرص على بلوغ المصلحة الوطنية الجامعة”.
وأكدت حرص البرلمان على تشريك جميع الأطراف الفاعلة في مقاومة الفساد في صياغة هذه الاستراتيجية باعتبار أن هذه المهمة مسؤولية تشاركية تتطلب تضافر الجهود، لافتة الى أن التنسيقية ستسهر على مختلف مراحل مسار إعداد وإنجاز الاستراتيجية الوطنية للحوكمة الرشيدة ومكافحة الفساد للخماسية القادمة.
وحضر هذا الاجتماع أعضاء مكتب لجنة الاصلاح الاداري والحوكمة الرشيدة ومكافحة الفساد ومراقبة التصرف في المال العام، وممثّل عن رئاسة الجمهورية، ورؤساء كل من الهيئة العليا للرقابة الإدارية والمالية، والهيئة العليا لحقوق الانسان والحريات العامة، والهيئة الوطنية لمكافحة الاتجار بالأشخاص والهيئة الوطنية للوقاية من التعذيب، والهيئة الوطنية لحماية المعطيات الشخصية، وممثلة عن الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد .
كما حضرها ممثلون عن كل من محكمة المحاسبات والمكتب التنفيذي للاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية، والاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري، وممثّلو الوزارات والهيئات والمنظمات

قد يعجبك ايضا