من أين يعلم سيف الدين مخلوف أنّ عملية أكودة الارهابية التي أدت الى استشهاد الوكيل سامي مرابط هي من صنيعة المخابرات الأجنبية؟

أكد رئيس كتلة اتئلاف الكرامة النائب سيف الدين مخلوف، أن عملية سوسة- أكودة الارهابية هي من صنيعة المخابرات الأجنبية من أجل استهداف الديمقراطية التونسية في تدوينة على صفحته الخاصة بالفايسبوك.

وأضاف مخلوف في تصريح اعلامي، أنها عملية استخبارتية بامتياز تقودها أطراف تريد الاطاحة بمسار الانتقال الديمقراطي في تونس- في احالة الى تسلم هشام المشيشي رئيس الحكومة مهامه مؤخرا في عملية ديمقراطية نموذجية.

إقرأ أيضا

وقد أثارت تصريحاته جدلا في تونس حيث طالب البعض بفتح تحقيق كما اتهمه البعض الاخر بتبييض الارهاب، كما تساءل العديد من أين لسيف الدين مخلوف هذه المعطيات التي دفعته لتصريحه الغريب والخطير علما انه قدم سابقا تصريحا مثيرا للجدل مؤكدا أنه موكل الارهابي خبيب لعقة الذي فجّر نفسه في شهر مارس بمحيط السفارة الأمريكية.

وأضاف مخلوف بأنّه ناب الإرهابي المذكور لعقة في إحدى المرافعات بحكم الاستئناف في قضية تمجيد الإرهاب، مشيرا إلى أن منوّبه الارهابي المقتول لم تكن تبدو عليه  أيّ علامة من علامات التشدّد أو التطرّف وكان من المفترض إحتواؤه وليس سجنه حتى وإن أخطأ وكتب تدوينة فيسبوكية يوحي بتمجيد الإرهاب على حد تعبيره.

هذا وقد أسفرت عملية ارهابية بسوسة فجر اليوم عن استشهاد وكيل في الحرس الوطني سامي مرابط واصابة آخر في المقابل تم القضاء على 3 إرهابيين و القبض على آخر.

قد يعجبك ايضا