المركز الثقافي بيتهوفن بالتونسي "ماتفسده الأوبئة تصلحه الثقافة"

هذا الأمر ليس مستحيلاً، هكذا اختار الفضاء الثقافي “بيتهوفن بالتونسي” شعار فعاليات عيد ميلاده الأول “السمفونية الأولى” واختار الثقافة للجميع دون استثناء كهدف لهذه المبادرة المحلية ، وببرمجة خاصة و إستثنائية تراعي قواعد السلامة وتتفاعل ايجاباً مع هذا الوباء المستجد، انطلقت السمفونية الأولى يوم 3 سبتمبر 2020.

إقرأ أيضا

وتضمنت ورشات موجهة للصغار والشباب في فنّ الممثل وصنع الأقنعة المسرحية والبراعات اليدوية والمطالعة أثثها شباب مبدعون من أبناء الرقاب، كما تضمن البرنامج سهرات فنّية جمعت بين الموسيقى والشعر، السينما والحكاية تُبثّ على الصفحة الرسمية للمركز الثقافي بيتهوفن كخيار ان تصل الثقافة الى الجميع رغم الكورونا.

وحسب ما افاد به المشرف عن الفضاء الثقافي أحمد عبيدي ” ماتفسده الأوبئة لابد ان تصلحه الثقافة”، مضيفا ان الفضاء الثقافي بيتهوفن نظم سلسلة من حصص البث المباشر في العلاج بالفنّ موجهة أساساً الى العائلة كطريقة مبتكرة في استخدام الفن كوسيلة في العلاج النفسي للاطفال وللاشخاص ذوي الاعاقة خصوصا.

وقد احترمت هذه الدورة إجراءات البروتوكول الصحي بالاقتصار على حضور محدود وتوفير جميع مستلزمات الحماية من معقم وكمامات، واطلق حملة بيناتنا عام عشرة ومتر وقاية.

قد يعجبك ايضا