بعد شهر من الانفجار.. رصد "نبضات قلب" يرجّح أنها لطفل صغير تحت الأنقاض يثير السخط في لبنان

اجتاح مواقع التواصل الاجتماعي غضب عارم وذلك بعد رصد “نبضات قلب” يرجّح أنها لطفل صغير، تحت ركام مبنى، بعد شهر على مرور فاجعة الانفجار الضخم الذي هز مرفأ بيروت.

إقرأ أيضا

وقد استأنفت فرق إنقاذ، أمس الخميس، البحث عن مفقودين محتملين تحت الركام، بعد رصد فريق تشيلي متخصص مؤشرات على وجود جثة على الأقل، ورصد نبضات قلب.

ونقلت وسائل إعلام عن مدير فريق الإنقاذ التشيلي قوله إنه يعتقد بوجود شخصين تحت الأنقاض، الأول يعود لشخص ميت، يغطّي الثاني، والذي يعتقد بأنه وإن ثبت بقاؤه على قيد الحياة، عائد لطفل صغير.

وبعد عدة ساعات من الحفر من قبل فريق إنقاذ ضم متطوعين قدموا من تشيلي، إلى جانب متطوعين لبنانيين وأعضاء في الدفاع المدني، تم تعليق العملية لأن المبنى غير آمن، مما أثار انتقادات واسعة في لبنان.

قد يعجبك ايضا