نهى العمروسي تطالب بحذف فيديو ابنتها في قضية "فيرمونت"

طالبت الفنانة نهى العمروسي من جمهورها عدم نشر الفيديو الخاص بابنتها الذي انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، على خلفية القضية المعروفة إعلامياً باسم “فيرمونت”. والفيديو ينتشر في إطار حملة تُروّج أن جريمة الاغتصاب في فندق فيرمونت في القاهرة عام 2014 كانت “حفل جنس” وليست جريمة، فيما ألقي القبض على الشهود، وجرى التعامل معهم كالمتهمين.

وقالت العمروسي في منشور عبر حسابها على فيسبوك، وحذفته بعدها بدقائق، إن زوج ابنتها، وهو متهم في القضية نفسها، هو الذي يرغمها على عمل أشياء غير أخلاقية ويبتزّها، وكانت ابنتها ترفض إبلاغها إلا حينما كبرت وأدركت ما تفعله.

وأضافت في منشورها الذي أرفقته بعقد زواج ابنتها: “الست ساعات جوزها بيرغمها أنها تعمل حاجات غصب عنها خصوصاً لو كانت بتحبه وبتثق فيه، الفيديوهات المتسربة لبنتي نازلي ينطبق عليها المثل دا واللي صوره صوته باين بوضوح كان جوزها اللي هو واحد من المتهمين في القضية، الفيديوهات المسربة لابنتي نازلي ينطبق عليها المثل ده، واللي صورها وصوته باين في واحد منهم بوضوح كان جوزها اللي هو واحد من المتهمين في جريمة فيرمونت، الولد ده بنتي كانت بتحبه من وهما مع بعض في المدرسة، وعلاقتهم استمرت 12 سنة لحد السنة اللي فاتت لما تمت 21 سنة، خدها واتجوزها من ورايا”.

وواصلت: “مفيش بنت منحرفة هتفضل مع واحد 12 سنة، اللي بيسرب الفيديوهات رقم من “إستونيا”، بيبعت الفيديوهات للصحفيين، ولأرقام عشوائية عشان يفضح بنتي، بنتي المسكينة فضلت 12 سنة مع واحد بيبتزها وبيهددها، وكانت مبتتكلمش ولا بتقولي، ولا بتقول لحد”.

إقرأ أيضا

وأضافت نهى: “لما اكتشفت قريب إن بنتي اتعرضت لكل القسوة دي سألتها ليه خبت عليا، وإيه اللي كان في دماغها ساعتها، ردت عليا وقالت لي أنا قولت أرضى وخلاص، لكن مع السنين البنت كبرت وبقت ترفض إنها توافق على حاجة هي مش راضية عنها، هددها وابتزها خصوصاً آخر سنتين، ورضخت لتهديداته وبعدين ثارت عليها وقررت متعملهاش تاني الحاجات دي من ضمنها الفيديوهات المنشورة”.

واختتمت بمطالبة مستخدمي مواقع التواصل بحذف فيديو ابنتها قائلة: “غطوا لحم بنتي ومتظلموهاش دي بنت يتيمة من طفولتها، استفرد بيها واحد كان مدبّر لها شر، عشان كدا كان بيقصد يصورها بعلمها ومن غير علمها.. اتقوا الله”.

ونازلي هي ابنة الفنانة نهى العمروسي من زوجها الفنان الراحل مصطفى كريم الذي توفي في سنّ صغيرة بعدما أصيب بمرض السرطان.​

وكانت النيابة العامة المصرية قد أعلنت في شهر يوليو/ تموز الماضي، أنها تلقت بلاغاً من “المجلس القومي للمرأة”، مرفقةً به شكوى قدمتها إحدى الفتيات إلى المجلس ورد فيه تعدي بعض الأشخاص عليها جنسيّاً خلال عام 2014، داخل “فندق فيرمونت نايل سيتي” في القاهرة، وآُرفقَت بشكواها شهادات مقدمة من البعض عن معلوماتهم عن الواقعة. وعليه، أمر المستشار حمادة الصاوي، النائب العام، بفحص ما قُدّم من أوراق وتحقيق الواقعة تحقيقاً قضائياً، وبعد نحو شهرين عادت القضية إلى الظهور، وتصدرت مواقع التواصل الاجتماعي في الأيام القليلة الماضية.

قد يعجبك ايضا