بيرلسكوني يؤكد إصابته بفيروس كورونا

أعلن رئيس الوزراء الإيطالي الأسبق، سيلفيو بيرلسكوني، الذي سيبلغ في نهاية سبتمبر/ أيلول الجاري عامه الـ84 ليل الأربعاء، أنّه خضع لفحص مخبري أثبت إصابته بفيروس كورونا، مؤكّداً في الوقت نفسه أنّ إصابته لن تثنيه عن مواصلة نشاطه السياسي.

وخلال مشاركته عبر الفيديو في مؤتمر نظّمته الحركة النسائية لحزبه “فورتزا إيطاليا”، قال بيرلسكوني: “سأشارك في الحملة الانتخابية بمقابلات عبر شاشات التلفزيون وفي الصحف، وذلك بسبب القيود التي تفرضها عليّ إصابتي بفيروس كورونا”.

وأضاف بحسب ما نقلت عنه وكالات الأنباء الإيطالية: “للأسف، حصل لي هذا الأمر لكنّني سأواصل المعركة”. وتجري في إيطاليا في غضون أسبوعين انتخابات الأقاليم، بالإضافة إلى استفتاء على خفض عدد البرلمانيين.

وأتى تصريح بيرلسكوني، بعيد إعلان حزبه في بيان مساء الأربعاء أنّ الملياردير المثير للجدل خضع لفحص كوفيد-19 مرتين وفي كلتيهما أتت نتيجة الفحص موجبة.

إقرأ أيضا

وأوضح البيان أن زعيم الحزب “يواصل العمل من مقرّ إقامته في آركوري” بالقرب من ميلانو (شمال)، “حيث سيقضي فترة الحجر المقرّرة”.

ونقلت صحيفة “لا ريبوبليكا” عن الطبيب الخاص لبيرلسكوني، قوله إنّ رئيس الوزراء الأسبق “لم تظهر عليه أية أعراض” مرضية.

وفي المحصّلة، أجرى قطب الإعلام الإيطالي وأحد أثرى أثرياء شبه الجزيرة ثلاثة فحوص، لتبيان ما إذا كان مصاباً بالفيروس أم لا.

وبحسب وكالة الأنباء الإيطالية “أنسا”، فقد خضع بيرلسكوني لأول فحص في 25 أغسطس/ آب لدى عودته إلى آركوري من عطلة قضاها في سردينيا حيث يملك عقاراً فخماً، لكنّ نتيجة ذلك الفحص أتت سالبة.
(فرانس برس، العربي الجديد)

قد يعجبك ايضا