العاهل الأردني يترأس اجتماعات حول المخاطر الأمنية في ظل كورونا

ترأس العاهل الأردني عبد الله الثاني، اليوم الأربعاء، جولة جديدة من مبادرة “اجتماعات العقبة”، والتي شارك فيها قادة دول نيجيريا، والفيليبين، وكينيا، وبلغاريا، ورؤساء حكومات كندا، وبلغاريا، وألبانيا، إضافة إلى الأمين العام للأمم المتحدة، وأمين عام منظمة “إنتربول”، ونائب الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو).

 وتناولت الاجتماعات، التي عقدت عبر تقنية الاتصال المرئي، وفق بيان صادر عن الديوان الملكي، اليوم  الأربعاء، “المخاطر الأمنية المستجدة، وبخاصة في ظل جائحة كورونا، وكيفية التصدي لها، وسبل توحيد جهود شركاء المبادرة وتكاملها، لمجابهة مخاطر الإرهاب والتطرف”.

إقرأ أيضا

وتطرقت الاجتماعات إلى “إعادة ضبط العولمة، للوصول إلى تكامل دولي أفضل، وزيادة الاعتماد الإيجابي المتبادل بين مختلف البلدان، لاستثمار المهارات وبناء القدرات والموارد عبر الحدود، بهدف تحقيق المنفعة للشعوب”.

وتستهدف مبادرة “اجتماعات العقبة”، التي أطلقها ملك الأردن في عام 2015، “تعزيز التنسيق والتعاون الأمني والعسكري وتبادل الخبرات والمعلومات بين مختلف الأطراف الإقليمية والدولية لمحاربة الإرهاب، ضمن نهج شمولي”.​

قد يعجبك ايضا