استمرار حبس الحقوقي المصري إبراهيم متولي رغم قرار إخلاء سبيله

لم يتم تنفيذ قرار إخلاء سبيل المحامي المصري، إبراهيم متولي، رغم مرور أسبوع على صدوره، ولا يزال قيد الحبس حتى الآن، ولا تستطيع أسرته أو محاميه التواصل معه، أو معرفة الإجراءات التي تم اتخاذها للبدء في إطلاق سراحه.
وفي 26 أغسطس/ آب الماضي، قررت الدائرة الأولى إرهاب بمحكمة الجنايات في القاهرة، إخلاء سبيل متولي، بتدابير احترازية. لكن القرار لم ينفذ، وليست تلك المرة الأولى، فقد سبق أن ظل قيد الحبس رغم قرار بإخلاء سبيله، بعد أن تم إدراج اسمه في قضية أخرى.
وطالبت المفوضية المصرية للحقوق والحريات بسرعة تنفيذ قرار إخلاء السبيل الصادر قبل أسبوع، مشيرة إلى أن متولي أُلقي القبض عليه يوم 10 سبتمبر/ أيلول 2017، من مطار القاهرة، أثناء ذهابه إلى جنيف للمشاركة في الاجتماع السنوي لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.

 

إقرأ أيضا

وفي 8 يوليو/ تموز الماضي، أعلن المرصد الدولي للمحامين عن ترشيح المحامية الحقوقية ماهينور المصري والمحامي إبراهيم متولي، المعتقلين على ذمة قضايا سياسية مختلفة لجائزة مجلس النقابات والجمعيات القانونية في أوروبا لحقوق الإنسان (CCBE).

قد يعجبك ايضا