حملة قطرية لحماية الفن العام من التخريب

أطلقت هيئة متاحف قطر حملة لحماية أعمال الفن العام من التخريب. وركبت لافتات في منطقة زكريت ضد تخريب الفن العام بهدف توعية أفراد المجتمع بالممارسات التخريبية، التي قد تطاول الفن العام على غرار وضع علامات أو الطلاء أو الخدش أو أي عمل آخر من شأنه أن يلحق الضرر بالعمل الفني أو يشوهه.

 وتعرَّضت منحوتة “شرق-غرب/غرب-شرق” للفنان الأميركي، ريتشارد سيرا ، للتشويه بالكتابة عليها على يد قلة من زوار المكان؛ وأكدت الهيئة  ترميم العمل الفني الشهير خلال الأشهر المقبلة.

ويقع العمل الفني “شرق غرب/غرب شرق” في محمية بروق الطبيعية بمنطقة زكريت على مساحة تزيد عن كيلو متر مربع، ويتكون من أربع صفائح من الصلب يبلغ طول الصفيحة الواحدة منها أكثر من 14 متراً، وهو أحد ثمار استراتيجية التعاون بين متاحف قطر والفنانين العالميين الرامية إلى إنتاج أعمال فنية ونشرها في الأماكن العامة بدولة قطر إثراءً لحياة سكانها وزائريها.

إقرأ أيضا

وقال الرئيس التنفيذي لمتاحف قطر، أحمد النملة، في بيان صحافي اليوم الثلاثاء، “إن قطر تعتز بمشهد فني تثريه أعمال الفن العام الفريدة التي تبعث الحياة في المدن وتثير  النقاش والحوار حول قضايا الساعة ذات الأهمية العالمية، ومن المؤسف أن بعض أعمال الفن العام، مثل منحوتة ريتشارد سيرا، قد تعرضت للتشويه بالكتابة والخدوش”.

وأوضح أن التخريب في الأعمال الفنية العامة يضر بالأصول الوطنية التي تهدف إلى إثراء المجتمع بأكمله، وهو سلوك يعاقب عليه القانون. وبما أن الفن العام ملك الجميع، فإن احترامه والحفاظ عليه وحمايته هي “مسؤوليتنا جميعاً”.

وتساهم البرامج  الخاصة بالفن العام بنشر الثقافة في شوارع الدوحة مما له من تأثير هام وجاذبية كبيرة. من المنحوتات الضخمة إلى الصور الفوتوغرافيّة، ومن أبرز الأعمال الفنية العالمية دمية “الدب المصباح”  للفنان السويسري أورس فيشر وتتوسط البهو الكبير المؤدي إلى السوق الحرة في مطار حمد الدولي. 

 كما ابتكر الفنان الهولندي، توم كلاسن، سلسلة من المجسمات لقطيع من غزلان المها العربية ووضعت في مبنى القادمين في المطار. ويتزين سوق واقف التراثي بالعمل الفني “الإبهام”  للفنان الفرنسي، سيزار بالداتشيني، وغيرها من الأعمال الفنية في مواقع مختلفة في قطر.

قد يعجبك ايضا