كمامة من إنتاج فرنسي مصنوعة من نبتة القنب وصديقة للبيئة

أنتجت إحدى الشركات الفرنسية  كمامة واقية من فيروس كورونا، مصنوعة من شتلة القنب وقابلة للتحلّل في التربة لتصبح سمادا طبيعيا. وأوضحت مديرة مصنع “جيوشانفر” في ليزين (مقاطعة يون)، ستيفاني غوفنيه، أنّ “للقنب خصائص تُغني عن إضافة منتجات أخرى إلى الكمامة، كالغراء أو المواد الرابطة”. وشرحت لوكالة فرانس برس أنّ “خصائصها تتيح حصول التنقية والتهوئة من دون استخدام أية مواد إضافية”.

وقد طورّت هذه الشركة الناشئة، المتخصّصة في التنمية المستدامة وصناعة اللبادات النباتية، فكرة إنتاج هذه الكمامة من القنب في الربيع الماضي، علماً أنّ نبتة القنب، التي تنتج أزهارها الحشيشة، تُستخدم أليافها على نطاق واسع في صناعة الملابس واللبادات.

إقرأ أيضا

وتحقّقت السلطات الفرنسية من مطابقة الكمامة المعايير المطلوبة، وأفادت بالفعل بأنّ نسبة تنقيتها للهواء الخارجي هي 89 في المائة.

وقد بيعت من الكمامة 1.4 مليون قطعة. وقال المدير التجاري في “جيوشانفر”، جيرالد باييت، إنّ الشركة تصنع “خمسة آلاف كمامة في اليوم”. وأوضح أنّها “الكمامة الوحيدة الصديقة للبيئة في فرنسا وأوروبا”، مشيراً إلى وجود “زبائن من بلجيكا وسويسرا وإيطاليا”.

 

(فرانس برس)
 

قد يعجبك ايضا