سيدة مصرية تروي تفاصيل معاناتها مع زوجها “الشاذ”

انخدعت في هيئته ومنصبه، كان الوقار يظهر عليه وكأنه لا يمكن أن يصدر منه عيب، إلا أن عِشرة 3 أشهر كشفت لها عن كارثة أخلاقية، فرغم كل تلك المظاهر التي دفعتها للزواج منه، فإنه كان منزلقا في مستنقع الشذوذ الجنسي، ولعبت الصدفة دورها في فضح أمره، عندما شاهدته يسرق ملابسها الداخلية ليرتديها في إحدى سهراته الحمراء خارج المنزل، ولم يصمد كثيرا عند مواجهته واعترف لها بأفعاله، طالبا مساعدته لكنها قررت الانفصال.

مأساة “نهى”، كما وصفتها في حديثها، بدأت عندما انتهت من دراستها بكلية الطب، وبحكم تربيتها في إحدى قرى محافظة الجيزة، فإنها كانت منغلقة ولا تتعرف على أي رجل أو شاب حتى في محيط زملائها بالكلية، إلى أن بدأت أسرتها تتعجل زواجها ولعبت الأم دور الخاطبة وبدأت رحلة البحث عن عريس لابنتها، حتى ظهر “ك”، عن طريق إحدى معارفها ونجحت الأم في إقناع الابنة بالعريس، على الرغم من معرفتها بزواجه سابقا مرتين، وطلاقه في المرتين لأسباب مجهولة. ضغطت الأم على ابنتها وحذرتها من البقاء في دائرة العنوسة، وأن قطار الزواج سيفوتها، فرضخت ووافقت، خاصة بعد ترتيب اللقاء الأول بين العروسين، وظهور العريس بمظهر جذبها وجعلها لا تتردد في الموافقة لتنتهي الأمور بالزواج في هدوء تام.

تقول نهى إن الزواج استمر 3 أشهر وكان زوجها يتحدث معها في أمور غريبة، خاصة تأجيل الحمل بحجة أنه يريد أن يستمتع بالشهور الأولى في الزواج، رغم أنه لم يكن دائم التواجد في المنزل، ولم يطلب علاقة زوجية إلا مرات معدودة ولم تكن الأمور مرضية بالنسبة لها، لكن بحكم الأصل والتربية قررت إخفاء الأمر ومحاولة مساعدته طبيا حتى اكتشفت الطامة الكبرى.

إقرأ أيضا

تتوقف نهى عن الحديث لثوان، وتنظر للأرض في خجل وحسرة، وتكمل: “اكتشفت أنه شاذ جنسيا بالصدفة لما كنت بدور على هدوم معينة عشان ألبسها وملقتهاش وفضلت أدور عليها لقيتها في كيس أسود كان شايله، وعملت نفسي مش واخدة بالي لإني شكيت إنه متجوز تاني أو بيعرف ستات، ففضلت أراقبه بعدها لحد ما في يوم ساب تليفونه مفتوح واتصدمت لما شفت ليه صور بنفس الهدوم بتاعتي وهدوم تانية حريمي، وكان بيبعت الصور دي لناس معينة والحوار بينهم إنه في علاقة غلط بتم بينهم”.

تواصل نهى: “واجهته فاعترف بكل سهولة وقالي لو عاوزة تعيشي معايا على كدة أهلا وسهلا مش عاوزة تتنازلي عن كل حقوقك ومع السلامة، وعرفت منه إنه دة كان سبب طلاقه مرتين قبل كدة، فقررت الخلاص منه بالقانون وأقمت دعوى خلع أمام محكمة الأسرة“.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا : 

قرار جديدة من محكمة الأسرة بشأن أحمد الفيشاوي

  مصري يرفع قضية زنا أمام محكمة الأسرة ضد زوجته

قد يعجبك ايضا