وردنا الآن : استنفار في ثكنة الحرس بالعوينة بعد إصابة عون أمن بالكورونا (التفاصيل كاملة)

أكّد مصدر أمني مطّلع أنّ أحد أعوان الحرس الوطني بثكنة العوينة ثبُتت إصابته بفيروس كورونا بعد خروج نتائج تحاليله ليلة أمس الإثنين 24 أوت 2020، والتي كانت إيجابية.
عون الأمن المُصاب بفيروس كورونا كان الأسبوع الفارط في ولاية الكاف مع عائلته، وعاد لمباشرة عمله يوم الأربعاء الفارط 19 أوت، إلاّ أنّه يوم السبت اتّصل بإدارة العوينة وأعلمهم أنّه يشعر بأعراض إصابته بفيروس كورونا المستجد.

ليتمّ يوم السبت 29 أوت، أخذ عيّنات منه للقيام بالتحليل المخبري، وصدرت نتائج التحليل ليلة البارحة الإثنين وكانت إيجابية.
حالة من الذعر والهلع حلّت داخل صفوف أعوان فوج الحرس الوطني بثكنة العوينة ودعتهم إدارة العوينة إلى التوجّه لمستشفى قوّات الأمن الدّاخلي بالمرسى لإجراء التحاليل.
نفس المصدر أكّد لصحيفة بزنس نيوز أنّ المستشفى رفض إجراء التحاليل لأعوان الحرس ودعاهم للعودة إلى منازلهم والإتّصال بالمستشفى في حالة ظهور أعراض الإصابة بفيروس كورونا. هذا الأمر رفضه فوج الحرس الوطني الذي احتكّ بالعون المُصاب وندّدوا بتساهل السلطات مع الموضوع خاصّة وأنّ عودتهم إلى منازلهم يُشكّل خطرا على عائلاتهم.

إقرأ أيضا

و إكد بالناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية خالد الحيوني، إصابة عون الأمن التابع لثكنة الحرس الوطني بالعوينة بفيروس كورونا مشيرا إلى أنّه تمّ إخضاعه لكلّ معايير الوقاية وفقا للبروتوكول الصحي المعمول به.
وحول رفض مستشفى قوّات الأمن الدّاخلي بالمرسى إجراء التحاليل لزملاء العون المُصاب، أفاد الحيوني أنّ المستشفى المذكور خاصّ بقوات الأمن الداخلي وجرت العادة على تقديمه للخدمات لكلّ الأعوان. موضحا أنّ لا علم له بمسألة الرفض.

الجدير بالذكر أنّه منذ فتح الحدود في 27 جوان المنقضي، تم تسجيل 1692 حالة جديدة أي أكثر من نصف الحالات المسجلة منذ ظهور الوباء، كما ارتفع عدد الوفيات بـ21 حالة.

قد يعجبك ايضا