هاري وميغان يقرران تصفية جمعيتهما الخيرية

قرر الأمير هاري، حفيد الملكة إليزابيث الثانية، ملكة بريطانيا، وزوجته الممثلة الأمريكية ميغان ماركل أخيرا تصفية الجمعية الخيرية التي يمتلكانها بعد قرارهما التخلي عن الحياة الملكية ومغادرة بريطانيا للاستقرار في الولايات المتحدة. وقالت صحف بريطانية، الأحد، إن هاري وزوجته قدما طلبا رسميا للسلطات البريطانية بتصفية الجمعية في أواخر الشهر الماضي بعد أن أبلغتهما الملكة بأنهما لن يكون بمقدورهما استخدام لقبهما الملكي وهو دوق ودوقة سوسكس. وأشارت "ديلي اكسبرس" وصحف أخرى في بريطانيا إلى أن تكاليف تصفية الجمعية تعتبر مرتفعة جدا؛ اذ تقدٌر بحوالي 16 ألف جنيه استرليني (21 ألف دولار). ولفتت إلى أن التكاليف تشمل الرسوم الواجب دفعها للمصفّين ورسوما أخرى لصحيفة لندن الرسمية مقابل نشر خبر التصفية والتي تبلغ حوالي 325 جنيها (425 دولارا) بالاضافة الى رسوم أخرى تختص بعدد أيام النشر.

إقرأ أيضا

وأوضحت أن قيمة الرسوم للمصفّين تتوقف على الوضع المالي للجمعية التابعة للأمير هاري وزوجته والتي لا تهدف للربح، مضيفة أن أصول تلك الجمعية بلغت حوالي 99 ألف جنيه (130 الف دولار) على شكل ودائع مصرفية ونحو 200 ألف جنيه (260 الف دولار) على شكل مبالغ متبرعة من رجل أعمال مجهول. وقالت الصحيفة:"عادة تبلغ النفقات اللازمة لتصفية شركة تملك أصولا أكبر من الجمعية التي يملكها هاري وزوجته حوالي نصف رسوم التصفية التي سيدفعها هاري… ومن غير المعروف حتى الآن ما سبب ارتفاع رسوم التصفية التي سيدفعها الأمير".

وأشارت إلى أن الجمعية كانت تعرف باسم "سوسكس الملكية" قبل أن يتم تغيير اسمها إلى "مؤسسة ام دبليو اكس" وأنها تأسست قبل نحو عام أي أثناء وجود هاري وزوجته مع العائلة الملكية في لندن وذلك بعد انفصالهما عن المؤسسة الخيرية التي يمتلكها شقيقه الأمير وليام وزوجته كيت ميدلتون. ولفتت الصحيفة إلى تقارير أخيرة تحدثت عن نية الأمير هاري وميغان تأسيس جميعة خيرية جديدة تحمل اسم "ارشي ول" نسبة لاسم طفلهما، مضيفة بأنه على الرغم من تصفية المؤسسة الأولى إلا أن هاري وميغان لا يزالان يدينان بذلك المبلغ للمتبرع المجهول.

قد يهمك ايضـــًا :

 

قد يعجبك ايضا