اكتشاف إصابة رابعة بفيروس كورونا بين أعضاء اللجنة الدستورية السورية

أكد مصدر من اللجنة الدستورية السورية أن إصابة رابعة بفيروس كورونا الجديد سجّلت مساء الإثنين، بين صفوف المشاركين من أعضاء اللجنة في جنيف.

وكان المبعوث الأممي إلى سورية غير بيدرسون، علّق الجلسة الثانية من اجتماعات اليوم الأول لأعمال الجولة الثالثة لهيئة اللجنة الدستورية المصغّرة، المنعقدة في جنيف بسبب اكتشاف ثلاث إصابات بالفيروس بين المشاركين.

وأوضح المصدر لـ”العربي الجديد” أن اثنين من المصابين قدموا من العاصمة السورية دمشق، أحدهما في وفد النظام والآخر معارض، بينما كانت الثالثة لعضو في وفد المعارضة والأخيرة لعضو من ممثلي منظمات المجتمع المدني.

إقرأ أيضا

وقال هادي البحرة، الرئيس المشترك للجنة الدستورية عن وفد المعارضة، إن الوفود تخضع للحجر الصحي في فندق بجنيف، ولا يعلم المشاركون متى سيتم استكمال المباحثات.

وتوقّع معارضون سوريون أن يتم استكمال الجلسات عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، وسيبقى الوفد المخالط في جنيف حتى انتهاء فترة الحجر الصحي.

وانطلقت أعمال الجولة الثالثة يوم الإثنين، بمشاركة أطراف اللجنة الثلاثة، النظام والمعارضة والمجتمع المدني (قائمة الأمم المتحدة)، وسط عدم التفاؤل بإحداث خرق كبير في سير عمل اللجنة، وحدد جدول الأعمال “بناء على ولاية اللجنة والمعايير المرجعية والعناصر الأساسية للائحة الداخلية للجنة الدستورية، مناقشة الأسس والمبادئ الوطنية”، بحسب ما أعلن وفد المعارضة والمبعوث الأممي غير بيدرسون قبل انطلاق الجولة.

وشهدت الجلسة الأولى خلافاً على التسميات، بعد أن اعترض وفد المعارضة على تسمية النظام لنفسه بـ “الوفد الوطني” وأنه لا يمثل الحكومة السورية، إنما يمثل الدولة السورية، بحسب ما علم “العربي الجديد”، ما استدعى تسجيل هادي البحرة، الرئيس المشترك للجنة عن وفد المعارضة، اعتراض وفده على ذلك، طالباً التزام وفد النظام بالتسميات التي جرى الاتفاق عليها في الجولة الأولى للجنة الدستورية، المعتمدة من قبل الأمم المتحدة.

قد يعجبك ايضا