السجن 50 عاماً للعقل المدبر لجريمة اغتيال صحافية في المكسيك

حكم قاضٍ فدرالي في مكسيكو سيتي بالسجن 50 عاما على خوان كارلوس مورينو، لإيعازه بقتل الصحافية الشهيرة ميروسلافا بريتش التي كانت تحقق في تجارة المخدرات، عام 2017 في المكسيك، وفق ما أعلن مكتب المدعي العام.

وتعتبر إدانة خوان كارلوس مورينو الملقب بـ “إل لاري” بصفته “العقل المدبر” لعملية الاغتيال هذه أمرا نادرا في هذا البلد الذي يعتبر من أخطر البلدان على الصحافيين. فقد قتل أكثر من مائة صحافي في المكسيك منذ عام 2000، فيما لا تزال 90 في المائة من القضايا غير محلولة.

وقدّر الادعاء أن ميروسلافا بريتش (54 عاماً) المتخصصة في الكتابة عن حروب المخدرات، قتلت “مع سبق الإصرار”، بعد تلقيها رسائل ترهيب. وأضاف أن مثل هذه العقوبة المشددة شكلت سابقة في قضايا الجرائم ضد حرية التعبير، مؤكدا أنها كانت أطول عقوبة سجن يتم فرضها على فعل مماثل.

إقرأ أيضا

من جانبها، شددت منظمة “بروبويستا سيفيكا”، وهي منظمة غير حكومية تناضل من أجل حقوق الإنسان وحرية التعبير، على أن هذا الحكم يشكل “سابقة مهمة في مكافحة الإفلات من العقاب، في ما يخص الجرائم المرتكبة ضد الصحافيين”.

وقد عثر على ميروسلافا، التي عملت في صحيفتي “لا خورنادا” و”نورتي دي خواريز”، ميتة في سيارتها ومصابة بطلقات نارية في الرأس، في 23 آذار/مارس 2017، في ولاية تشيواوا المكسيكية.

وتناولت في آخر مواضيعها الحرب بين زعيمين متنافسين داخل كارتل خواريز للمخدرات.
 

(فرانس برس)

قد يعجبك ايضا