الحزن يخيم على نجوم كرة القدم التونسية بعد وفاة الأسطورة العقربي

انتابت حالة من الحزن والتأثر، جماهير ونجوم كرة القدم التونسية بعد وفاة اللاعب السابق للمنتخب الوطني والنادي الصفاقسي، حمادي العقربي، الجمعة، بإحدى المصحات الخاصة بمدينة صفاقس بعد صراع طويل مع المرض.

واجتاحت صور قائد ملحمة مونديال 1978، صفحات التواصل الاجتماعي ونعى كل على طريقته، النجم الراحل حمادي العقربي، الذي كان حفر أحرف اسمه من ذهب في سجلات كرة القدم التونسية بفضل لمساته الساحرة وأخلاقه العالية التي احتل بها قلوب الملايين من عشاق اللعبة في تونس وخارجها.

وعلق محلل قنوات “بي إن سبورتس” واللاعب السابق لمنتخب تونس، طارق ذياب، على صفحته الرسمية بموقع “فيسبوك”، “وداعا ساحر الأجيال وداعا أسطورة كرة القدم التونسية الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويرزق أهله جميل الصبر والسلوان”، ولعب ذياب والعقربي جنبا إلى جنب لفترة طويلة وشكلا ثنائيا رائعا في وسط ميدان منتخب تونس.

وتفاعلت الجماهير التونسية على موقع “فيسبوك”، مع مراسل إذاعة “موزاييك” في محافظة صفاقس، فتحي بوجناح، الذي انهار بالبكاء أثناء قراءته لخبر وفاة، اللاعب الملقب بـ”ساحر الأجيال”، وذلك على الهواء مباشرة خلال إحدى النشرات الإخبارية.

ومن جهته، وصف معلق قنوات “بي إن سبورتس”، التونسي رؤوف خليف، حمادي العقربي، بأفضل ما أنجبت كرة القدم التونسية والعربية والأفريقية، وذلك على صفحته الرسمية بموقع “تويتر”، وعلى منواله نسج زميله، عصام الشوالي الذي اعتبر نفسه محظوظا بانتمائه للجيل الذي شاهد مباريات العقربي.

إقرأ أيضا

 

 

وطالبت الجماهير التونسية بتنظيم “جنازة وطنية” لتوديع حمادي العقربي، ما تفاعلت معه إدارة النادي الصفاقسي التي أعلنت أن موكب دفن اللاعب الراحل، الذي سيقام السبت، سينطلق من ملعب الطيب المهيري، وهو الملعب التابع للصفاقسي والذي لعب فيه العقربي طويلا.

ونشرت صفحات تابعة لجماهير النجم الساحلي صورة فريدة وهي ترفع العقربي على الأعناق، خلال إحدى المباريات التي جمعت فريق النجم بالنادي الصفاقسي في فترة الثمانينيات، ما يدل على المكانة الكبيرة التي يحظى بها اللاعب لدى كل الجماهير التونسية مهما اختلفت ألوانها.

 

 

قد يعجبك ايضا