أطباء ألمان يعاينون المعارض الروسي أليكسي نافالني

وافق الأطباء الروس على السماح بنقل المعارض أليكسي نافالني من مستشفى في سيبيريا بناء على طلب أقاربه، وفق ما أفاد أناتولي كالينيشنكو نائب رئيس أطباء مستشفى أومسك، اليوم الجمعة، الذي قال للصحافيين “اتخذنا قرار عدم معارضة نقله إلى مستشفى آخر، ذاك الذي تحدّث عنه أقاربه”.

وفي وقت سابق الجمعة، سُمح لأطباء ألمان قدموا على متن طائرة طبية لإجلاء المعارض الروسي بمعاينته، وفق ما أفاد مساعد له وصف الأمر بـ”التطور الإيجابي”.

وقال مدير مكتب نافالني، ليونيد فولكوف، خلال مؤتمر صحافي في برلين “سمح قبل بضع دقائق فقط للأطباء الذين قدموا على متن الرحلة من نورمبرغ بمعاينتة”.

وفي وقت متأخر الخميس، استأجرت مؤسسة “سينما من أجل السلام” الطائرة الطبية التي توجّهت من ألمانيا إلى مدينة أومسك السيبيرية لنقل نافالني إلى مستشفى تشاريت الألمانية بعدما تعرّض إلى ما يشتبه في أنها عملية تسميم. لكن الأطباء الذين يعالجون نافالني قالوا الجمعة إن عدم استقرار حالته يمنع نقله، مشيرين إلى عدم وجود دليل يؤكد أن المعارض الذي نظّم حملات مناهضة للفساد وينتقد الكرملين بشدة تعرّض للتسميم.

وقال فولكوف إن تمكّن الأطباء الألمان من الوصول إليه يعد “تطوراً إيجابياً” يتيح تفاؤلاً حذراً بشأن احتمال سماح موسكو له بمغادرة البلاد، لكنه شدد على أن عائلة نافالني لم تحصل بعد على “تشخيص أو تحليل” ولم تتمكن من الوصول إلى معلومات موثوقة بشأن وضعه، وهي تتهم السلطات الروسية بمحاولة “التعتيم” على الأمر.

وفي حديثه عن الوضع في مستشفى أومسك، قال إنه “تم استبدال الموظفين الطبيين والأشخاص الذين يرتدون الملابس البيضاء بموظفين ببدلات رمادية اللون”.

وأضاف “مطلبنا لم يتغيّر: نحتاج لإعادته إلى مكان ما، برلين أو تشاريت، حيث يمكن إجراء تحليل مستقل بشأن ما حصل له”. كذلك طالب القادة الأوروبيين بالمساعدة في الضغط من أجل نقل نافالني.

إقرأ أيضا

وقال “نطلب من الجميع الضغط بشكل إضافي من أجل ذلك، لأن الأمر مهم للغاية”.
في سياق متصل، قالت المتحدثة باسم مفوضية العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي، نبيلة مصرالي، إن الاتحاد يثق بإيفاء روسيا بوعدها بخصوص علاج نافالني خارج البلاد.

وأعربت مصرالي، في تصريح صحافي الجمعة، عن قلق الاتحاد الأوروبي بشأن الوضع الصحي لنافالني، داعية إلى فتح تحقيق مستقل وشفاف في أقرب وقت.

وأكدت المسؤولة الأوروبية أنه في حال أثبتت التحقيقات تسمم نافالني، فيجب معاقبة المسؤولين.

(وكالات)

قد يعجبك ايضا