قضية الطفلة إيلاف : مدير دحدح يعتذر و يوضح سبب منع الطفلة من اللعب (التفاصيل كاملة)

إيلاف، طفلة الخمس سنوات، تنقلت صحبة عائلتها إلى مدينة ألعاب في العاصمة، حتى تُمارس حقها الطبيعي في اللعب كبقية الأطفال.. لكن الطفلة البريئة أصيبت بخيبة كبيرة حين تم منعها من دخول لعبة القفز مع أقرانها.. والسبب، كونها مختلفة.

والدة إيلاف تدخلت صباح اليوم في أحد اابرامج الإذاعية ، وأوضحت ما حصل مع ابنتها، مفيدة بأنها اعتادت اصطحابها إلى مدن الألعاب وتمكينها من لعب الألعاب التي يسمح بها عمرها. لكنها فوجئت هذه المرة بالمشرفة على اللعبة التي أخبرتها ”بأن هؤلاء الأطفال لا حق لهم في اللعب” في إشارة إلى ذوي الإحتياجات الخصوصية.

إقرأ أيضا

وقد توجّهت الأم إلى إدارة المدينة وتحدثت مع المدير الذي اعتذر لها وأعلمها أن ”القانون الداخلي لمدينة الألعاب يمنع الأطفال من ذوي الاحتياجات الخصوصية من اللعب إلا في أوقات مضبوطة يتم فتح المدينة فيها للجمعيات التي تعنى بالأطفال من هذه الفئة”.

وتساءلت الأم بحرقة ”أليس من حق ابنتي اللعب في كل الأوقات ومع عائلتها وبقية الأطفال؟ ألسنا ننادي بدمج الأطفال من ذوي الإحتياجات الخاصة مع أقرانهم؟”.
يشار إلى أن إيلاف لا تعاني إعاقة أو قصورا عضويا.

قد يعجبك ايضا