"كوفيد-19" يُصيب بالاكتئاب بعد الشفاء منه والنساء الأكثر عُرضة

يكتشف العلماء العديد من اللقاحات التي تساعد على علاج المصابين بكورونا، وذلك بعد مرور ما يقرب من 8 أشهر على تشخيص أول إصابة بـCOVID-19.وأشارت الأبحاث إلى أنه يمكن أن يؤثر تشخيص فيروس كورونا على البعض بطريقة معتدلة، والبعض الآخر بطريقة شديدة ويهاجمون العناصر الحيوية شكل مختلف من الجهاز التنفسي والجهاز الهضمي والجلد والجهاز المناعي والقلب والدماغ، قد تستمر بعض هذه الأعراض إلى ما بعد التشخيص والعلاج.
وتشير مجموعة جديدة من الأبحاث إلى أن أكثر من نصف مرضى الفيروس التاجي الجديد الذين تم استعادتهم أظهروا أعراض الارتباك والقلق والوهم واضطراب ما بعد الصدمة والأرق ويجعلهم عرضة لتجربة الاكتئاب وأعراض الاضطراب القهري.
وكشفت الدراسات أن فيروس كورونا له آثار طويلة الأمد للعدوى الفيروسية مثل تلف القلب والرئة، فقد وجدت دراسة أجراها مستشفى سان رافاييل في ميلانو أن ما يقرب من 55٪ من المرضى الذين يتلقون علاج COVID قد وجدوا بعض شكل من أشكال الاضطراب النفسي بعد شهر من العلاج.وشوهدت الأدلة القاطعة بعد إجراء تحليل ما بعد العملية على 402 مريضًا تم إدخالهم إلى المستشفى في الأشهر الأخيرة. طُلب من المشاركين ملء استبيان ذاتي حيث لوحظ أن المرضى يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD) في 28٪ من الحالات، والاكتئاب في 31٪ والقلق في 42٪. بالإضافة إلى ذلك كان 40٪ من المرضى يعانون من الأرق و20٪ يعانون من أعراض الوسواس القهري (OC).وأصدر الأطباء بيان وفقا لموقع "timesofindia"، مستشهدين بنتائج الدراسة إنذارًا قائلًا أن الفيروس له آثار خطيرة على الصحة العقلية للمرء ويجعل المريض أكثر عرضة للإصابة بمشاكل الصحة العقلية طويلة الأمد، مثل اضطراب ما بعد الصدمة، والذهان، والاكتئاب.
وقدمت النتائج ملاحظة مثيرة للاهتمام بشأن تقسيم الأعراض بين الجنسين، على الرغم من أنه قيل أن الرجال أكثر عرضة للمعاناة من وفيات فيروس كورونا COVID، كانت النساء أكثر عرضة للمعاناة من الضائقة النفسية ومشاكل ما بعد العلاج، تم العثور على أولئك الذين لديهم تقييم نفسي إيجابي يعانون أكثر من أولئك الذين ليس لديهم أي تاريخ من المرض أو المشاكل العقلية.ويشير الأطباء من إيطاليا أيضًا إلى أن عدم الوصول إلى المستشفى والرعاية يمكن أن يسهم أيضًا في عوامل مثل الوصم ومشاكل النوم والقلق والعزلة والوحدة والاكتئاب، وجميعها مرتبطة بانتشار الوباء.وبصرف النظر عن الدراسة الجديدة، حاول العلماء الإشارة إلى التأثير الخطير لعدوى COVID على الدماغ. من فقدان مفاجئ للوعي، وهذيان، وانخفاض في الإدراك، والسكتة الدماغية، والتهاب الدماغ وتفاقم الحالات الموجودة مسبقًا مثل الخرف، تم الإبلاغ عن مجموعة من الأعراض في المرضى.

إقرأ أيضا

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا

الدول الغنية تبرم عقود ضخمة للحصول على أعداد كبيرة من لقاح كورونا المرتقب

دراسة تؤكّد أن البشر قد ينقلون عدوى وباء "كورونا" إلى القطط والكلاب

قد يعجبك ايضا