أعضاء المجلس العلمي لكلية الآداب بمنوبة يوجّهون رسالة "غاضبة" إلى عميدهم ويدقون ناقوس الفزع بشأن تظاهرة يوم السبت

Editorial Department24 يوليو 2020
أعضاء المجلس العلمي لكلية الآداب بمنوبة يوجّهون رسالة "غاضبة" إلى عميدهم ويدقون ناقوس الفزع بشأن تظاهرة يوم السبت


عبّر مجموعة من الأساتذة الجامعيين أعضاء المجلس العلمي لكلية الآداب والفنون والإنسانيات منوبة عن استنكارهم الشديد لعدم التشاور معهم بشأن التظاهرات التي تحتضنها الكلية من بينها التظاهرة المزمع تنظيمها بالكلية يوم السبت 25 جويلية 2020، موجهين رسالة إلى عميد الكلية جاء فيها ما يلي:

ما انفكّ السّيد العميد يفاجئنا ببرامج ومشاريع وأنشطة تحتضنها الكلية دون عرض ذلك أو مناقشته وإبداء الرأي فيه على المؤسسة المشرفة على التسيير العلمي للكلية وهو المجلس العلمي.

فقد علمنا بمحض الصدفة بتنظيم يوم احتفالي السبت 25 جويلية 2020، يحتوي على:

             – معارض فنون تشكيلية وكتب

            – تكريم العمداء السابقين والإطارات الطبية والنقابية الجهوية

            – حفل موسيقي

            – شريط وثائقي عن تاريخ الكلية

            – عرض البرنامج العلمي والثقافي للسنة الجامعية 2020-2021، تزامنا مع الذكرى الأربعين للكلية.

            – فقرات تنشيطية للأطفال

ونريد أن نعبر إزاء هذا الموضوع على الموقف التالي:

1/ ليس لدينا أي اعتراض على أي نشاط علمي أو ثقافي أو فني داخل الكلية.

2/ تقديرنا لكل العمداء السابقين للكلية وتثميننا للأدوار النبيلة التي قاموا بها.

3/ تثميننا للمجهود الكبير للإطار الطبي وطنيا وجهويا ومحليا

4/ إكبارنا للدور الثّابت للاتحاد العام التونسي للشغل في المحافظة على استقرار البلاد وسلامتها.

5/ استنكارنا الشديد لانفراد السيد العميد بمثل هذه المبادرات وعدم تشريك المجلس العلمي المنتخب في اتخاذ القرار.

ففي الوقت الذي يجتهد فيه الأساتذة لإتمام السنة الجامعية (دروسا وامتحانات ومناقشات )  وفق ما تم الاتفاق عليه من بروتوكول صحي اقتضته إجراءات التّوقّي وحماية أسرة الكلية من أخطار جائحة الكوفيد 19،  يتم الإعداد لهذه التظاهرة دون أن يتم عرض المشروع على  أنظار المجلس العلمي للمناقشة وإبداء الرأي.

*نلفت انتباه كافة أفراد كليتنا إلى أنّ انجاز هذه التّظاهرة سيكون في  مخالفة تامة  وتنكّر خطير إلى كافة الإجراءات الصحية التي تم إقرارها بعد اجتماعات عديدة من قبل المجلس العلمي والمصادقة عليها من طرف رئاسة جامعة منوبة والوزارة  لضمان عودة آمنة وإجراء الدروس والامتحانات على فوجين، وتأجيل دورة التدارك والتصريح بنتائج الفوج الثاني إلى شهر سبتمبر، وذلك وفق رزنامة دقيقة ومضبوطة. مع العلم أنّ السيد العميد كان يدافع على عودة بأسبوعين فقط بعد فترة الحجر تخصّص لإجراء الامتحانات، مؤكّدا على أنّ الكلية غير قادرة على تأمين التدريس والسّلامة الصحية.

*نذكّر أن الإجراءات الوقائية الصادرة عن وزارة الصحة ووزارة التعليم العالي  بما تقتضيه من تباعد جسدي  وحمل للكمامات لا يزال  ساري المفعول إلى نهاية شهر جويلية وبعده.

* نشير في الأخير إلى أنّ أربعينية الكلية تكون رسميا بتاريخ 2025، باعتبار أنّ النص القانوني المنظّم لعملية الإحداث صدر بتاريخ 1985. أما الفترة السابقة لذلك فكانت فيها كلية منوبة تابعة إداريا لكلية العلوم الإنسانية والاجتماعية 9 أفريل.

الأساتذة: أعضاء المجلس العلمي

آمال الجعيدي

صالح الوسلاتي

الأزهر الماجري

نعمان الفهري