مذبحة في البحر…

Editorial Department22 يوليو 2020
مذبحة في البحر…


قتل صيادون مئات الحيتان في جزر الفارو الدنماركية هذا الأسبوع، بعد افتتاح موسم صيد هذه الثدييات البحرية المثير للجدل، وذلك رغم القيود المفروضة بسبب فيروس كورونا المستجد.

ويأتي هذا بعد أن سمحت وزارة الصيد ببدء الموسم، محذرة في الوقت نفسه من تجنب التجمعات الكبيرة، وسط مخاوف من عدم التزام الصيادين بإجراءات التباعد الاجتماعي.
وشهدت جز الفارو، الإقليم الدنماركي المتمتع بالحكم الذاتي في شمال الأطلسي، 188 حالة إصابة بفيروس كورونا، في حين لم تسجل أي وفيات.
واصطاد الصيادون حوالي 250 حوتا طيارا و35 دولفينا، قرب قرية تقع أقصى جنوب الأرخبيل، وفق ما ذكرت شبكة “يورو نيوز” الإخبارية.
ودعت منظمة “سي شيفيرد” البيئية، وهي منظمة غير حكومية، إلى إنهاء “هذه الممارسة الهجمية”، وتمكنت بالفعل من تعطيل الصيد في الماضي.
وفي تقليد موسمي، يعكف الصيادون في الصيف على إحاطة الحيوانات بالقوارب وحبسها في خليج ضيق، قبل أن ينقضوا عليها بالسكاكين.
وبينما تعارض منظمات الحفاظ على البيئة صيد الحيتان، تدافع حكومة جزر الفارو عن هذه الممارسة، وتقول إنها “مستدامة” و”منظمة”.
ووفقا للسلطات، فإن عدد الحيتان التي يتم اصطيادها تبلغ في المتوسط 800 حوت، كما تؤكد السلطات أن الحيتان التي يتم اصطيادها ليست من الأنواع المهددة بالانقراض.
وتؤكد السلطات على الدوام أن صيد الحيتان في جز فارو ليس “مهرجانا”، بل هو طريقة لتوفير الغذاء للمجتمع المحلي في الجزر التي يبلغ عدد سكانها حوالي 100 ألف نسمة.
المصدر: سكاي نيوز عربية