سيف الدين مخلوف : الدولة القوية والعادلة لا تقتل فقراءها وعقوبة التهريب ليست الإعدام رميا بالرصاص

الأخبار
Editorial Department9 يوليو 2020
سيف الدين مخلوف : الدولة القوية والعادلة لا تقتل فقراءها وعقوبة التهريب ليست الإعدام رميا بالرصاص


دعا رئيس كتلة إتلاف الكرامة بمجلس نواب الشعب سيف الدين مخلوف، إلى ضرورة فتح تحقيق جدي وشفاف في أحداث رمادة وتحديد المسؤوليات بدقة.
وشدد مخلوف، في تدوينة على صفحته بموقع فايسبوك، على أنّ ”عقوبة التهريب ليست الإعدام رميا بالرصاص ومن دون محاكمة ومن دون حق دفاع ومباشرة في الرأس”، مضيفا ” الدولة القوية والعادلة لا تقتل فقراءها”.
وشهدت مدينة رمادة، التابعة لولاية تطاوين، ليلة البارحة الأربعاء 8 جويلية 2020، احتجاجات ليلية؛ على خلفية “مقتل” شاب برصاص في سيارته على الحدود مع ليبيا، بحسب روايات شهود عيان، فيما تقول رواية وزارة الدفاع الوطني أنه لم يسقط قتلى خلال التصدي لتحركات مشبوهة لـ4 سيارات على الحدود مع ليبيا.
كما شهدت المنطقة، مواجهات بين المحتجين ووحدات الجيش الوطني في محيط مقر الثكنة العسكرية بالجهة دون ان يستعمل الجيش الرصاص في الهواء او الغاز المسيل للدموع.