سفير المملكة السعودية بتونس يعبر عن ترحيب بلاده بالتقرير الأممي بشأن إيران

عبر سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الجمهورية التونسية محمد بن محمود العلي عن ترحيب المملكة العربية السعودية بالتقرير الذي قدمه أمين عام الأمم المتحدة أمام مجلس الأمن بشأن إيران، والذي أكد ضلوع النظام الإيراني المباشر ومسؤوليته عن الهجمات التخريبية التي استهدفت المنشآت النفطية في بقيق وخريص (شرقي السعودية) وكذلك استهداف مطار أبها الدولي جنوب المملكة العام المنصرم، بصواريخ “كروز” وطائرات مسيرة بدون طيار، حيث خلص التقرير إلى أنها إيرانية المصدر.
وأكد أن المملكة لديها القدرة والإمكانات في الدفاع عن بنيتها التحتية، وأنها استفادت من التقنيات المتقدمة لتحديد مصدر الأسلحة والصواريخ التي استهدفت منشآتها النفطية والتي أدانها المجتمع الدولي بشدة لما تمثله من إضرار بالاستقرار الاقتصادي العالمي.
وشدد أن العمل التخريبي الذي استهدف منشآت النفط لم يكن ضد المملكة فحسب بل استهدف المجتمع الدولي والاقتصاد العالمي بالدرجة الأولى حيث أدى الهجوم إلى انخفاض انتاج النفط ما نسبته 50% بما يعادل 5.7 مليون برميل يوميا .
ولفت إلى ثقة حكومة المملكة بهيئة الأمم المتحدة وأجهزتها الرئيسة ومنها مجلس الأمن الدولي في قيامه بواجباته لصون الأمن والسلم الدوليين، ووقف كافة الخروقات الممنهجة للقوانين والأعراف الدولية التي عكف عليها النظام الإيراني واستخدامه لأدواته الإرهابية منذ عام 1979.
كما أكد السفير العلي أن ما توصل إليه التقرير الأممي لا يترك مجالا للشك أمام المجتمع الدولي حول نوايا إيران العدائية تجاه المملكة بشكل خاص، والمنطقة العربية والعالم بشكل عام ويكشف استمرارية هذا النظام في نهجه العدائي والتخريبي لزعزعة أمن المنطقة، ودعمه اللوجستي والعسكري والمالي للمليشيات الإرهابية المسلحة في اليمن والعراق وسوريا ولبنان ، دون اعتبار للمواثيق والمعاهدات الدولية، ومبادئ حسن الجوار.
وأشار إلى أن المملكة بدعوتها للخبراء الدوليين والأمميين للمشاركة في التحقيق حول ما حدث وإيضاحه بالدليل القاطع، تعكس الشفافية العالية مع المجتمع الدولي والالتزام بالقانون الدولي وبميثاق الأمم المتحدة، كما يبرز حرص المملكة على استقرار المنطقة وعدم الانجرار إلى ما تسعى إليه إيران في إشعال فتيل النزاع والفوضى.
وجدد تأكيد المملكة الجازم بأنها لن تسمح بأي حال من الأحوال لأي تجاوز لحدودها أو إضرار بأمنها الوطني، أو تعريض سلامة المعابر المائية والاقتصاد العالمي لمخاطر السلوك العدائي الذي تنتهجه إيران.
وقال السفير العلي إن المجتمع الدولي مدعو للضغط على نظام طهران لتغيير سلوكه وأن يكون نظاما طبيعيا والكف عن انتهاج سياسة خارجية عدوانية تجاه المنطقة والعالم .
كما ذكّر أن نتائج التقرير يعزز الموقف تجاه تمديد حظر انتاج وتصدير وتوريد الأسلحة لإيران والمطالبة بفرض عقوبات على برنامج إيران للصواريخ الباليستية.
واختتم السفير العلي تصريحه باستعراض بعض الأرقام التي تدين الحوثيين ، حيث أحصى (1659) هجوما شنتها ميليشيات الحوثي على المدنيين بالمملكة، و(318) صاروخا باليستيا إيرانيّ الصنع أطلقت على مدن وقرى السعودية، و(371) طائرة بدون طيار ضد المملكة، و(64) زورقا متفجرا لمنع تدفق شحنات البترول عن طريق باب المندب والبحر الأحمر.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.