على مدى 3 أيّام : أطبّاء الصحة العموميّة يعلنون الدخول في إضرابٍ وطني بداية من 13 جويلية (التفاصيل)

قرر إتحاد الأطباء العامين للصحة العمومية تنفيذ إضراب وطني أيام 13 و14 و15 جويلية 2020 على خلفية ما إعتبروه تجاهل سلطة الإشراف لمطالبهم المهنية وللمطالبة بتحسين ظروف العمل داخل المستشفيات العمومية وحماية أطباء الخط الأول من الإعتداءات اللفظية والجسدية التي طالتهم أكثر من مرة.

وأوضح الإتحاد في بيان له اليوم الجمعة 3 جويلية 2020، أن الأطباء العامين العاملين في مراكز رعاية الصحة الأساسية وأقسام الإستعجالي بالمستشفيات العمومية ووحدات الأقسام الداخلية المختصة يعانون من غياب إطار قانوني واضح “يحفظ كرامتهم”، مستنكرا ما إعتبره تهميش الأطباء العامين في سلم التأجير.

كما دعا إلى تنقيح الأمر الحكومي عدد 341 المؤرخ في 10 أفريل 2019 والمتعلق بضبط الإطار العام لنظام الدراسة وشروط التحصيل على شهادات الدراسات الطبية والذي من شأنه “أن يشرع لإنتهاك أبسط حقوق الطبيب العام وتقزيم مستواه العلمي والمهني”، حسب نص البيان، مطالبا بإقرار المرور الآلي للأطباء العامين إلى طبيب العائلة.

وإنتقد الإتحاد تعامل الطرف الحكومي مع الحراك الإحتجاجي الذي سلكه الأطباء العامين منذ فترة، مستنكرا عدم وضع خطة طريق واضحة لمعالجة مطالب الأطباء، الأمر الذي ولّد إنطباعا لديهم بتجاهل مطالبهم وحثهم بطريقة غير مباشرة إلى الهجرة نحو الخارج أو العمل في القطاع الخاص.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.