وفاة عريس وإصابة 113 بـ"كورونا" بعد حضور حفل زفاف في الهند

المرأة
Editorial Department3 يوليو 2020
وفاة عريس وإصابة 113 بـ"كورونا" بعد حضور حفل زفاف في الهند


تسبَّبت إقامة حفل زفاف في الهند استضاف مئات الضيوف في أكثر من مجرد انتشار لعدوى فيروس كورونا، حيث أفادت التقارير بأن الحفل تسبب في وفاة العريس وإصابة أكثر من  113 شخصًا بـ"كورونا". يأتي ذلك في الوقت الذي اقتربت فيه حالات الإصابة بالفيروس التاجي في الهند من 585.500 شخص تقريبا، ووفقا لتقرير المجلة الأميركية "Newsweek"، أفادت التقارير المحلية بأن العريس الذي لم يتم اختباره لمعرفة إصابته بالفيروس، كان يعاني من حمى شديدة في الفترة التي سبقت حفل الزفاف، والذي تم في قسم باليجانج في منطقة باتنا في ولاية بيهار بشرق الهند. وتوفي بعد يومين من الحفل، بينما كان فى طريقه إلى المستشفى بعد تدهور حالته، ووفقا للتقارير فإنه لا يمكن أخذ عينة من العريس للاختبار بعد وفاته بسبب حرق جثته. وأكد مسؤولون محليون أن أكثر من 360 شخصًا من باليجانج ومدينتي ناوباتبور وبيهاتا المجاورتين، اللتان ينتمي إليهما أفراد عائلة العروس، تم اختبارهم كجزء من عملية تتبع الاتصال الجارية. وذكرت جريدة "انديان اكسبرس" ان العروس لم تثبت إيجابيتها للفيروس.

وورد أن العريس البالغ من العمر 30 عامًا ، والذي كان مهندسًا مقره في جورجاون ، جنوب نيودلهي في شمال الهند ، كان مريضًا قبل الزفاف، وقال أحد أقارب العريس لصحيفة "إكسبرس": "على الرغم من أنه كان يشعر بالإعياء بحلول 14 يونيو، وأراد تأجيل حفل الزفاف، اعترض رؤساء الأسرة من كلا الجانبين، مستشهدين بخسائر مالية ضخمة إذا كان لا بد من إلغاء الترتيبات"، وقبل الزفاف ورد أنه عولج في مستشفى باتنا من الإسهال، وهو أحد أعراض الفيروس التاجي. وذكرت قناة نيودلهي التليفزيونية المحدودة (NDTV) الهندية أن العريس في يوم 15 يونيو، يوم الزفاف، كان يعاني من ارتفاع في درجة الحرارة لكن عائلته أجبرته على تناول الدواء ومواصلة طقوس الزفاف، كما أن حالته تدهورت بشكل ملحوظ في 17 يونيو وتوفي أثناء نقله إلى مستشفى معهد عموم الهند للعلوم الطبية (AIIMS) فى باتنا. وبعد أن أحرقت جثة عائلة العريس، تم إخطار السلطات المحلية بالحادث من قبل شخص اتصل بقاضي المقاطعة ونقل سلسلة الأحداث التى وقعت، حسبما ذكرت آوتلوك.

وأكد مسؤولون أن جميع أقارب العريس الذين حضروا الزفاف تم اختبارهم فى 19 يونيو و15 منهم حالتهم إيجابية، ومن 24 إلى 26 يونيو، أقيم معسكر خاص في القرية لجمع عينات اختبار من نحو 400 شخص حضروا إما الزفاف أو الجنازة وكذلك لعزل الحالات المحتملة. وذكرت NDTV أنه من بين 364 عينة تم جمعها، كانت 86 عينة إيجابية وتم عزل جميع المصابين منذ ذلك الحين، وتم إدخال أولئك الذين ثبتت إصابتهم بالإيجاب، وقيل إن معظمهم بدون أعراض، إلى مراكز العزل في بيتهتا ومنطقة فولواري شريف في باتنا. وأفادت "ذي إكسبرس" أن قسم باليجانج تم إغلاقه وأعلن منطقة احتواء.

فيما بدأ قاضي المقاطعة تحقيقًا في أكثر من 50 شخصًا قيل أنهم حضروا حفل الزفاف في انتهاك لقيود الفيروسات، وأفادت قناة إن دي تي في أن حفلات الزفاف لا يمكن أن تضم أكثر من 50 ضيفًا، بينما تقتصر الجنازات على 20 ضيفًا وفقًا لتوجيهات الحكومة. كان عدد الحالات اليومية في الهند التي تضم أكثر من 1.3 مليار شخص، في اتجاه متزايد في الغالب خلال تفشي المرض، وشهدت البلاد رقمًا قياسيًا قدره 191.700 إصابة جديدة فى 26 يونيو، وفقًا لبيانات من جامعة جونز هوبكنز. وانتشر الفيروس التاجى، الذي تم الإبلاغ عنه لأول مرة فى ووهان بالصين، إلى أكثر من 10.5 مليون شخص حول العالم. وبحسب ما ورد تعافى أكثر من 5.3 مليون شخص على مستوى العالم من الإصابة، فى حين توفى أكثر من 512100 حتى الأربعاء، وفقًا لأحدث الأرقام من جامعة جونز هوبكنز.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا : 

  "الثقافي" البريطاني يكشف أن لقاح "كورونا" سيخرج إلى النور في وقت قياسي 

وكالة الأدوية الأوروبية توصي باستعمال عقار ريمديسيفير لعلاج كورونا في الاتحاد الأوروبي