معالم الدوحة تتزين بأعمال فنية بذكرى الحصار: "قدرة فائقة على تحقيق الإنجازات"

إقرأ أيضا
كشفت “هيئة متاحف قطر”، الجمعة، الستار عن سلسلة من أعمال الفن العام لفنانين محليين ودوليين، إحياءً للذكرى الثالثة للحصار الجائر المفروض على البلاد، منذ 5 يونيو/ حزيران 2017، من قبل السعودية والإمارات والبحرين ومصر، واختيرت أربعة أعمال ضمن إطار مبادرة الدعوة المفتوحة السنوية 6/5، وتهدف إلى بث الأمل وإحياء هذه اللحظة الفارقة في التاريخ القطري.

وقالت رئيسة مجلس أمناء متاحف قطر، الشيخة المياسة بنت حمد آل ثاني، في تصريح: “يسعدني أن أشهد هذا الإنجاز الذي يُمثل ثمرة للتعاون المشترك مع هيئة الأشغال العامة/أشغال/، وشركة سكك الحديد القطرية /الريل/ في الذكرى الثالثة للحصار”، مشيرة إلى أن “مرونة وثبات كافة مكونات المجتمع، من مواطنين ومقيمين، يتجسدان على أرض قطر، في قدرتهم الفائقة على تحقيق الإنجازات على مر السنين”.

واختير غيوم روسيري، وهو فنان فرنسي مقيم في قطر، ضمن إطار مبادرة الدعوة المفتوحة السنوية 6/5 لتنفيذ اقتراحه الفني تحت عنوان “اسمحوا لي”، ويُعرض العمل في محطة مترو “مشيرب” بالشراكة مع شركة سكك الحديد القطرية.

ويتخذ عمل روسيري شكل منحوتة باستخدام تسجيل صوتي للكلمة المؤثرة التي ألقاها أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، في افتتاح الدورة الثانية والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك في عام 2017، حيث تمكن الفنان من الحفاظ على اقتباس صوتي للخطاب عن طريق قولبة الموجات الصوتية ونمذجتها في منحوتة طبيعية من الحجر الجيري مثل أحفورة. وقال روسيري، إن الخطاب “أكد على الرغبة في تسوية عادلة للخلافات في إطار سلمي دون المساس بأمن الشعب القطري”.

منحوتة فنية مشاركة بمبادرة الدعوة المفتوحة السنوية 6/5 

من جهته، أكد وزير المواصلات والاتصالات القطري، جاسم السليطي، الحرص على أن تكون محطات مترو الدوحة “منبراً للفن الهادف، والسعي للإسهام في إثراء المشهد الفني في البلاد”.

00000000 0000 0000 0000 000000000000 - معالم الدوحة تتزين بأعمال فنية بذكرى الحصار: "قدرة فائقة على تحقيق الإنجازات"
منحوتة فنية مشاركة بمبادرة الدعوة المفتوحة السنوية 6/5 

وقال رئيس هيئة الأشغال العامة “أشغال”، سعد المهندي، إنه سيجري تقديم ثلاث قطع فنية عامة في حديقة 5/6 التي تنفذها الهيئة في منطقة عنيزة، والتي تتضمن منطقة مخصصة لعرض الأعمال الفنية والفنون المختلفة.

ومن الأعمال الثلاثة، يأتي اثنان من مجموعة “متحف: المتحف العربي للفن الحديث”، “قصيدة” (1963-1965) للفنانة والرسامة اللبنانية سلوى روضة شقير (1917-2017). وتشير مجموعة “قصيدة”، المكونة من وحدات مصفوفة فوق بعضها بشكل عمودي، وأشكال مجردة بشكل متفرّد، إلى العمارة الإسلامية والحداثة والحركة الإيقاعية لأبيات القصائد الشعرية. الأعمال الفنية مستوحاة من اهتمام شقير بالتركيبات الوحدوية للرياضيات والعلوم والهندسة المعمارية والخط العربي والصوفية اللانهائية.

وضمن مبادرة الدعوة المفتوحة السنوية 6/5 اختير الفنان القطري، فيصل الهاجري، لتنفيذ مقترحه الفني العام تحت عنوان “الصمود”، والذي سيكون معروضاً في حديقة 5/6، وهو عبارة عن أعمدة دائرية تتناثر في مساحة فارغة في المركز لتعكس تلاشي تأثير الحصار.

وكانت “هيئة متاحف قطر” وجّهت، في 26 مايو/ أيار الماضي، دعوة مفتوحة للمجتمع القطري، لتقديم صور ومقاطع فيديو إحياءً للذكرى الثالثة للحصار المفروض على البلاد.

وذكرت الهيئة أن واجهات معالم فنّية ومعمارية بارزة، في مواقع مختلفة بالدولة، ستزدان بعرض حي للصور ومقاطع الفيديو التي سيتم اختيارها، وستُضاء واجهة متحف قطر الوطني، وأقواس تقاطع 5/6 على طريق لوسيل السريع، بمقاطع فيديو وصور وثقتها عدسات عامّة الجمهور.

600 - معالم الدوحة تتزين بأعمال فنية بذكرى الحصار: "قدرة فائقة على تحقيق الإنجازات"
قد يعجبك ايضا