في حلقة جديدة: برنامج "المكتبة" لكمال الرياحي يقدم جولة في ايطاليا الثقافية واطلالة على وجوه فنية تونسية وعربية وايطالية

Editorial Department3 يونيو 2020
في حلقة جديدة: برنامج "المكتبة" لكمال الرياحي يقدم جولة في ايطاليا الثقافية واطلالة على وجوه فنية تونسية وعربية وايطالية


بعد حلقة من ألمانيا استضاف فيها الروائي السوري الكردي جان دوست، وبعد البرتغال التي استضاف فيها المترجم والاكاديمي التونسي عبد الجليل وغيرها من الحلقات، خصص كمال الرياحي الحلقة الجديدة من برنامج “المكتبة” الذي اطلقه على اليوتيوب لايطاليا.

وفي زيارة افتراضية، انتج الرياحي حلقة في 45 دقيقة خصص فيها القسم الأول للرسام التونسي منصف الرياحي المقيم بإيطاليا، وقد عرف منصف الرياحي بلوحة الموناليزا التونسية وسلط البرنامج الضوء على تجربة هذا الفنان العصامي الذي أخذنا إلى عالمه الخاص وحياته في ايطاليا وعمله في إحدى شركات المصاعد الكهربائية كتقني مختص في الصيانة، واهتم البرنامج بمشروع بورتريهات الشخصيات الثقافية والوطنية التونسية ومشروع سلسلة الطبيعة الميتة من اعماله.

وتحدث منصف الرياحي عن حكايته مع الرسم منذ الطفولة والمسيرة التي بدأت في نجاحه دون اقرانه في المدرسة في رسم عصفور ميت. منصف الرياحي تحدث عن انسداد الآفاق في تونس مما دفعه إلى ترك الرسم سنوات قبل أن يعود إليه في ايطاليا أثر عمله في أحد المتاحف الفنية الكبرى.

ثم أخذنا برنامج “المكتبة” في قسمه الثاني الى عالم الرواية، وقدم لنا رواية الإيطالية فرانشيسكا بيلينو “على قرن الكركدن” المترجمة حديثا إلى العربية والتقى البرنامح بالناشر خالد الناصري في ميلانو وتحدث عن مبادرة إطلاق الكتاب لمدة شهر مجانا على موقع “الترا صوت”.

كما تحدث عن الكاتبة التي قدمت رواية مستلهمة أحداثها من الأيام الأولى للثورة التونسية، وأشار الناصري إلى ان المختلف أن فرانشيسكا ليس لها تلك النظرة الاستشراقية في التعامل مع الشعوب العربية بل قدمت نظرة اخرى للأحداث.

هذا وتوجهت “المكتبة” إلى المترجم والأكاديمي فرانشيسكو ليجو بباليرمو الذي قدم رأيه في الرواية وعلاقتها بتونس وبالثورة التونسية وقرأ الممثل أحمد الحفيان المقيم بروما مقطع من رواية “على قرن الكركدن” قبل أن تقدم الناقدة الدكتورة ابتسام الوسلاتي قراءة نقدية للرواية.
تخلل البرنامج اغنية أمنها كل من الفنان زياد الطرابلسي والمطرب حسين عطاء ببيت التونسي بروما الذي شهد نشاطا كبيرا خلال مدة الحجر المنزلي عبر الكفاءات التونسية هناك من قبل اعلاميين وفنانين ومختصين وكفاءات علمية ودبلوماسية.
الحلقة التي يمكن ان تتابعوها في الرابط المرفق بالمقال لاقت استحسانا كبيرا من المتابعين الذين تعرفوا على تجربة الفنان منصف الرياحي ورواية الإيطالية فرانشيسكا بيلينو وزاروا بيت التونسي وحاول البرنامح بامكانيات بسيطة أن يقدم درسا في إنتاج البرامج الثقافية التي تستطيع ام تخترق اكراهات الحجر وضعف الإمكانيات.
المكتبة برنامج يحترم عقل المتفرج من خلال مراهنته على الكتاب والفن كاحدى المشكلات الأساسية للوعي المواطني وبناء اجيال فاعلة وحرة ممتلئة بالمعرفة.
برنامج المكتبة يعده كمال الرياحي وزوجته الإعلامية اللبنانية ناديا للمصري ويقدمه وابنته اليسار (ليزا) على قناة المكتبة على اليوتيوب.

رابط الحلقة: