الخطوط القطرية تستأنف رحلاتها إلى البندقية منتصف يوليو

إقرأ أيضا
أعلنت الخطوط الجوية القطرية استئناف رحلاتها إلى مدينة البندقية في إيطاليا، اعتباراً من 15 يوليو/ تموز المقبل، لتصبح ثالثة الوجهات التي تعيد الناقلة تشغيل رحلاتها إليها في إيطاليا.

وستزيد القطرية من عدد رحلاتها إلى كل من دبلن وميلان وروما، إلى رحلة يومياً، اعتباراً من 13 يونيو/ حزيران الجاري.

وتتطلع الناقلة إلى توفير رحلات سلسة عبر مقرّ عملياتها، مطار حمد الدولي في الدوحة، إلى مختلف وجهاتها في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، ولا سيما أستراليا التي تسيّر 21 رحلة أسبوعياً إلى أربع وجهات فيها، هي بريزبن وملبورن وبيرث وسيدني.

وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية، أكبر الباكر، في بيان صحافي، اليوم الأربعاء: “انصبّ جلّ تركيزنا خلال أزمة فيروس كورونا على مساعدة المسافرين العالقين في الخارج وتمكينهم من العودة إلى بلدانهم، إضافة إلى نقل المساعدات الطبية والمواد الأساسية إلى المناطق المتضررة بسبب انتشار فيروس كورونا في مختلف أنحاء العالم”.

واعتبر استئناف الرحلات إلى البندقية “مؤشراً إيجابياً على بداية العودة التدريجية لحركة السياحة العالمية”.

وأصبحت القطرية أكبر شركة طيران في العالم خلال جائحة كورونا، مع إجلاء أكثر من 1.8 مليون مسافر على متن ما يزيد على 15 ألف رحلة طيران حلّقت لمسافة تجاوزت 50 مليون كيلومتر، وفقاً للباكر.

وعززت الخطوط القطرية من إجراءات السلامة التي تطبقها على متن رحلاتها لحماية المسافرين وطواقم الطيران، وأجرت حزمة من التعديلات على خدماتها، بما في ذلك ارتداء أفراد طاقم الضيافة العاملين على الرحلات بذلة واقية، وتقديم الخدمات على الرحلات بشكل جديد يقلّل من الاتصال بين الركاب والطاقم.

ويتعين على جميع المسافرين حالياً ارتداء قناع للوجه يغطي الفم والأنف على متن رحلات الناقلة التي تدعو المسافرين إلى جلبه معهم لكي يكونوا متأكدين من أريحيتهم به ومناسبته لهم، علماً بأن الناقلة ستوفر المعدات الوقائية للمسافرين في حال عدم توافرها.

وتؤكد القطرية أنها تتيح للمسافرين إمكانية تغيير تاريخ سفرهم لعدد غير محدود من المرات دون أي رسوم إضافية، ويمكنهم تغيير وجهة السفر، ما دامت تبعد مسافة أقل من 5000 ميل من الوجهة الأصلية.

ولن تفرض الناقلة الوطنية القطرية أي رسوم إضافية على هذه الخدمات، في حال استكمال السفر (ذهاب وعودة) قبل 31 ديسمبر/ كانون الأول 2020، بينما ستطبق أحكام التذاكر وشروطها بعد هذا التاريخ، وستسري صلاحية التذاكر التي حُجزت للسفر حتى 31 ديسمبر/ كانون الأول المقبل، لمدة عامين من تاريخ إصدارها.

وعن موعد السماح لمختلف الجنسيات بالدخول إلى قطر، قال الباكر: “نأمل أن تسمح قطر بدخول الأجانب قريباً جداً”، وفقاً لـ”رويترز”.

قد يعجبك ايضا