الفخفاخ : لا بدّ من إدماج الاقتصاد الموازي في الدورة الاقتصادية الرسميّة

Editorial Department3 يونيو 2020
الفخفاخ : لا بدّ من إدماج الاقتصاد الموازي في الدورة الاقتصادية الرسميّة


أعطى رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ اليوم الثلاثاء شارة إنطلاق أشغال اللجان الفنية المعنية بإعداد مخطّط الإنعاش الاقتصادي الذي سبق أن أعلن عن خطوطه العريضة.
وفي مستهل كلمته، ذكّر رئيس الحكومة أن نجاح تونس في التصدي لوباء كورونا والتخفيف من تداعياته الإجتماعية والإقتصادية يعود أساسا إلى روح وإرادة جماعية مكّنت البلاد من تجاوز الأزمة بأخف الأضرار من جهة وبيّنت إمكانيات الإصلاح والتطوير من جهة أخرى.

وبخصوص أشغال اللجان الفنية، أكد رئيس الحكومة على أولوية أن تتّسم الإجراءات المقترحة للدرس بالجرأة وأن تقطع مع الحلول المستهلكة وأن تكون عمليّة وقادرة على تغيير حياة المواطن التونسي وقابلة للتنفيذ حتى لا تبقى حبرا على ورق وتعزّز الثقة بين الدولة والمواطن وتكرّس ثقافة إقران القول بالانجاز.

وإستعرض إلياس الفخفاخ جملة المحاور التي ينبغي العمل عليها، خاصة منها إدماج الاقتصاد الموازي في الدورة الإقتصادية الرسميّة والحد من ظاهرة الإفلات من العقاب والقطع مع البيروقراطية المقيتة وتحرير المبادرة وإرساء كل آليات الشفافية ومقاومة الفساد وتفعيل الرقابة.

وأشار رئيس الحكومة أنه بالتوازي مع مواصلة مرحلة الصمود، فإنّ مخطط الانعاش الاقتصادي سيمكّن من مرافقة القطاعات والمؤسسات حتّى تستعيد نشاطها، كما سيهيئ لمرحلة المخطط التنموي للخمس سنوات القادمة حسب الأولويات التي تمّ ضبطها والإتّفاق حولها في الوثيقة التعاقدية لحكومة الوضوح وإعادة الثقة.

هذا، وتتوزع اللجان الفنية المتكوّنة من ممثلين عن مختلف الوزارات على 08 ورشات عمل قائمة على محاور الوثيقة التعاقدية للحكومة والتي تم تدعيمها وملاءمتها مع تطور الوضع الإجتماعي والإقتصادي بعد أزمة كورونا.