حادثة لاإنسانية هزّت كل شعوب العالم: هذه القصة الكاملة لمقتل "جورج فلويد" على يد شرطى أمريكي وآخر كلماته "لا أستطيع التنفس"

وثق فيديو اعتداء شرطة أمريكي في مدينة مينيابولس بولاية مينيسوتا الامريكية، وضع ركبتيه على عنق  مواطن أمريكي “أسمر البشرة” عند تواجده أسفل سيارة، حيث توفى بعد ذلك، وتم تحديد هويته حيث يدعى جورج فلويد.

إقرأ أيضا
 وذكرت صحيفة الديلى ميل البريطانية، أن أربعة ضباط بقسم شرطة مينيابوليس طردوا بسبب وفاة جورج فلويد، الذي تم تصويره بينما يجسو أحد الضباط على رقبته قبل لحظات من وفاته.
وأوضح التقرير، أن رئيس شرطة مينيابوليس ميداريا أرادوندو، أعلن أمس الثلاثاء أن أربعة ضباط ضالعين في الحادث تم إيقافهم عن العمل، قائلاً:”هم الآن موظفون سابقون”. 

 وأضاف أراوندوندو: “نعلم أن هناك مخاطر متأصلة في مهنة الشرطة، ولكن الغالبية العظمى من العمل الذي لا نحتاجه أبدًا يتطلب استخدام القوة”، بينما رد عمدة مينيابوليس جاكوب فراي على إنهاء خدمة الضباط الأربعة على تويتر قائلاً :”إن ذلك الخطوة صحيحة”.

 وظهر في مقطع الفيديو الذى التقطه أحد المارة يوم الاثنين الماضى، أظهر أن فلويد يكافح للتنفس على الأرض بينما ركع شرطي أبيض على رقبته لعدة دقائق، ويأتي ذلك في الوقت الذي أعلن فيه مكتب التحقيقات الفيدرالي في الولاية عن فتح تحقيق في وفاة الرجل.

 وسمع فلويد، الذي ألقي القبض عليه للاشتباه في تزويره ليلة الاثنين، مرارا وهو يخبر الضباط أنه لا يستطيع التنفس بينما كان يرقد على الأرض بجانب إطار سيارة فرقة، قائلاُ:”من فضلك ، من فضلك ، من فضلك ، لا أستطيع التنفس. أرجوك يا رجل”، قبل أن يفقد الوعي في النهاية.

 وطالب عدد من السياسيين والشخصيات العامة منذ ذلك الحين ضد الحادث على وسائل التواصل الاجتماعي ، مطالبين بمساءلة ضباط الشرطة المعنيين.
 وأوضح التقرير، أنه تم التعرف على فلويد من قبل بن كرومب ، وهو محام بارز في مجال الحقوق المدنية قال إنه تم تعيينه من قبل عائلة فلويد.

هذا وتتواصل المظاهرات في شوارع عدة مدن رئيسية أمريكية احتجاجا على مقتل فلويد من جانب شرطي أمريكي أبيض يوم الاثنين الماضي.

ففي مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا الأمريكية، والتي شهدت حادث مقتل الشاب جورج فلويد (46 سنة)، قبل يومين، اندلعت موجة من المظاهرات الاحتجاجية الليلية للمرة الثانية على التوالي والتي شابتها أعمال سلب ونهب للمباني التي أضرمت فيها النيران بينما اشتبك المتظاهرون مع أفراد الشرطة الذين أطلقوا القنابل المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين وفقا لمصادر الشرطة وشهود العيان.

وكشفت مصادر أن شخصا لقي حتفه إثر إطلاق النار عليه اليوم بالقرب من موقع المظاهرات بالمدينة، واعتقل آخر وتقوم الشرطة بالتحقيق في الحادث.

 

قتل شخص اليوم الخميس، مع تواصل المظاهرات في شوارع عدة مدن رئيسية أمريكية احتجاجا على مقتل شخص من السود من جانب شرطي أمريكي أبيض يوم الاثنين الماضي.

ففي مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا الأمريكية، والتي شهدت حادث مقتل الشاب جورج فلويد (46 سنة)، قبل يومين، اندلعت موجة من المظاهرات الاحتجاجية الليلية للمرة الثانية على التوالي والتي شابتها أعمال سلب ونهب للمباني التي أضرمت فيها النيران بينما اشتبك المتظاهرون مع أفراد الشرطة الذين أطلقوا القنابل المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين وفقا لمصادر الشرطة وشهود العيان.

وكشفت مصادر أن شخصا لقي حتفه إثر إطلاق النار عليه اليوم بالقرب من موقع المظاهرات بالمدينة، واعتقل آخر وتقوم الشرطة بالتحقيق في الحادث.

وفي مدينة ميمفيس بولاية تينيسي اعتقلت شرطة مكافحة الشغب شخصين ضمن مظاهرة احتجاجية مماثلة.

تأتي هذه المظاهرات إثر بث فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي صدم الجاليات في أنحاء الولايات المتحدة حيث أظهر اللحظات الأخيرة في حياة فلويد وهو مقيد وطرح أرضا حيث كان يتوسل للشرطي بأنه لا يمكنه التنفس بينما الشرطي وضع ركبته فوق عنق فلويد مما أدى لمصرعه خنقا.

 
قد يعجبك ايضا