Take a fresh look at your lifestyle.

الدكتور الحبيب القزدغلي يكتب عن يوميات الحجر الصحي الموجه -اليوم الخامس عشر- الاثنين 18 ماي 2020

الدكتور والعميد السابق لكلية الآداب بمنوبة: الحبيب القزدغلي

 

 يوميات الحجر الصحي الموجه – اليوم الخامس عشر- الاثنين 18 ماي 2020

الوضع الوبائي في تونس ليوم الاثنين 18 ماي 2020:

* في المهدية اصابة جديدة وحالة وفاة تبين أنها ناتجة عن فيروس كورونا

بعد أن الدكتورة سامية الفقيه أحمد المديرة الجهوية للصحة بالمهدية اليوم الإثنين 18 ماي 2020 في تصريح اذاعي تسجيل إصابتين جديدتين بفيروس كورونا في ولاية المهدية اليوم، الأولى لأحد الوافدين من المملكة العربية السعودية وهو مقيم في الحجر الصحي، والثاني لمتقاعد مقيم بمعتمدية بومرداس. لكن بعد الظهر وقع تحيين العدد المعلن حيث تبيّن أن الحالة الثانية لمتقاعد في بومرداس سبق أن توفي وتم أخذ عينة للتحليل تبين اليوم أنها ايجابية وتصبح بذلك حالة اصابة وحالة وفاة بكورونا في الولاية.

* السباحة في البحر في زمن الكورونا : اخطاء في التصريح و التقدير علينا تجاوزها

خلال الحوار الذي أجراه مساء أمس الأحد في قناة حنبعل أكد وزير الصحة عبد اللطيف المكي، “البحر ممنوع حاليا حتى إشعار آخر” في علاقة بوباء كورونا وأفاد أن مسألة البحر والسباحة “موضوع نظر ومتابعة وتقييم” وقال في نفس الحوار “سيتم تطبيق القانون ضد كل مخالف وأشار أيضا إلى أن المقاهي ضرورة حياتية لمن يشتغل فيها وليس لمن يحتسي القهوة،” وفق تعبيره .

وكردة فعل على هذا التصريح أعلنت الناشطة السياسية والنائبة السابقة في مجلس نواب الشعب السيدة بشرى بلحاج حميدة اليوم ألاثنين 18 ماي في تعليق على صفحتها الشخصية في الفيس بوك دخولها “في عصيان مدني بخصوص البحر” .

ومن جهتها أعادت الجامعية ومديرة المكتبة الوطنية السيدة رجاء بن سلامة نشر على صفحتعها تدوينة سبق أن كتبتها السيدة ايمان بن محمود صالح جاء فيها : ” يكونشي كلام عبداللّطيف المكّي فيما يخصّ الذهاب إلى البحر اللّي يحبّ يمنعو موش من منطلق صحّي في علاقة بالكورونا بل لاعتبارات أخرى اسلاموية ؟ إذا كانت الدكتورة نصاف بن علية والدكتورة ريم عبد الملك قالو ما فمّ حتّى خطورة وفسرو علاش وأكدو دائما وأبدًا على ضرورة التباعد بين الأشخاص “….

نتساءل لماذا هذا الاستعجال في التصريحات وردود الفعل من طرف ثلاثتهم ولنا لكل منهم كل التقدير لمكانته في المجتمع ومقامه السياسي والاداري والمواطني . فبالنسبة للسيد وزير الصحة نحب نقلو أحنا قاعدين نسلكوا فيها يوم بيوم (حلينا المحلات التجارية والمصانع ووو وفق كراس شروط دقيق وتراتيب تسعى الدولة جاهدة للإقناع باحترامها ) وأكيد الهدف الذي نتفق عليه في العاجل أننا نحبوا نوصلوا الى العيد المبارك سلامات (دون انتقال بين الجهات ودون تقبيل ودون صلاة العيد ولا فتح المقاهي) وبعد العيد ستعود الجامعات للدرس ثم سيتم الشروع في الامتحانات بجميع أنواعها في المستويات الثلاث في شهري جوان ة جويلة وستكون كل العائلات منهمكة في الامتحانات ولن يبدأ الحديث عن البحر وما يرافقه الا في شهر أوت.

وعندما نتكلم عن الموضوع المثار لا بد أن نفرق فهناك مياه البحر وهناك الشاطئ. وبالنسبة للصديقتين تجمع كل الدراسات أن ماء البحر المالح ودائما حسب العلماء وليس بالدقازة ولا بالرؤيا لا يمكن أن يمثل وسيلة انتقال الفيروس لكن تبقي مسألة الاختلاط في الشاطئ والتجمهر قضية لا يمكن التقليل من منها فهنا يكمن الخطر.

فيمكن التفكير في حملات توعية وفي نوع من الشروط التي يتم التشجيع والعمل على احترامها دائما بالاعتماد على العلم ومقتضياته وهو الذي كان المرجعية الوحيدة التي قادت كل الاجراءات التي اعتمدتها الدولة التونسية في مواجهة وباء الكورونا وفي رأينا فقد تصرف الوزير في هذا المجال بالذات كرجل دولة ولم نتخلف في هذا اليوميات عن نقد كل سلوك راينا فيه خروجا عن قواعد العلم.

* فتح المحلات التجارية ليلا

أعلنت وزارة التّجارة عن الترخيص لفتح المحلات التجارية ليلا، بداية من اليوم الإثنين، إلى نهاية شهر رمضان وذلك في إطار التوقيت المسموح به طبقا لقرار حضر الجولان لمقاومة انتشار فيروس كورونا وأكدت الوزارة أن هذا القرار، الذي اتخذ بالتنسيق مع مصالح وزارة الشؤون الاجتماعية، سيمكن من إضفاء المزيد من النشاط على الحركة التجارية خلال شهر رمضان، نظرا لتزامنه مع فترة الحجر الصحي الموجه وأشارت إلى أن فتح المحلات التجارية والحرفية سيخول، كذلك، للمواطنين التزود بحاجياتهم على غرار السنوات السابقة (قبل ظهور كورونا).

* تطبيقة “احمي”

في إطار إحكام تنفيذ الاستراتيجيّة الوطنيّة للحجر الصحّي الموجّه، انتظم اليوم الإثنين 18 ماي 2020 موكب بإشراف وزير الصحّة عبد اللطيف المكي تمّ خلاله إمضاء اتّفاقيّة لإجازة استعمال تطبيقة “إحمي” بين المرصد الوطني للأمراض الجديدة والمستجدّة وشركة “ويزلابس” المتخصّصة في مجال تصميم البرامج الإلكترونيّة واستحداث التطبيقات وذلك في نطاق معاضدة مجهودات وزارة الصحّة في التصدّي لجائحة كوفيد 19.

وتساعد هذه التطبيقة على تحديد مسار المصابين بفيروس كورونا المستجدّ ومسار كلّ الأشخاص المخالطين لهم في الفضاءات العامّة وفي وسائل النقل من خلال الهواتف الجوّالة واللوحات الإلكترونيّة المجهزّة بنظام تشغيل “أندرويد” أو “أيواس”.

علما وأنّ هذه التطبيقة تخضع لكلّ متطلّبات حماية المعطيات الشخصيّة التي حدّدتها الهيئة الوطنيّة لحماية المعطيات الشخصيّة طبقا للقوانين الجاري بها العمل. كما تم اعتماد مثل هذه التطبيقة في بعض البلدان الآسيويّة المتقدّمة وقد أثبتت نجاعتها في الحدّ من انتشار فيروس كورونا المستجدّ

* الجلسة العامة السنوية الثالثة والسبعون لمنظمة الصحة العلمية على خلفية الصراع الأمريكي الصيني حول جذور الكورونا

تعقد منظمة الصحة العالمية للصحة اجتماعها السنوي اليو 18 وغدا 19 بتقنية الفيديو كونفيرونس في أجواء لا تخلو من الاحتقان والتوتر على خلفية الانتشار السريع والكثيف لما بات يعرف وباء الكوفيد 19 القاتل الذي يبدو قد أخذها على حين غرة حيث ترددت وارتبكت في تقييم مخاطره وتأخرت في الاقرار بتحوله الى جائحة عالمية الى حدود منتصف شهر مارس الماضي.

وقد اثارت هده الوضعية انتقادات حادة وبالخصوص على لسان الرئيس الامريكي د.ترامب الدي اتهمها ليس فقط بالتقصير وقيادتها ومديرها العام تحديدا بضعف الكفاءة بل بالتواطؤ مع قادة بكين في محاولاتها -ودائما حسب زعم ترامب- للتغطية على حقيقة مصدر الفايروس ومدى تفشيه في الفضاء الصيني والمقاربات المتبعة لعلاجه بما مكنها من الحصول على سبق عالمي في مقاومته والحصول على مختلف وسائل التوقي منه من باقي الدول لتظهر بعد ان نجحت في احتوائه داخليا في مظهر من يساعد الدول الاخرى ويتقاسم معها تجربته بدون حسابات.

ولئن كان مسالة مصدر الفايروس موضوع جدل بين العلماء وخبراء الاوبئة فان اغلبيتهم كما هو الحال بالنسبة للقادة السياسيين يستبعدون فرضية تسربه خطا او تسريبه عمدا من احد المخابر البحثية الصينية في مدينة ووهان البؤرة الأصلية للوباء على الضد تماما من رأي الادارة الامريكية وإمام الجمعية السنوية للمنظمة العالمية للصحة -محط انظار العالم اجمع هده السنة- مسائل خلافية اخرى تعكس الصراعات الجيوسياسية القائمة مند مدة بين القوتين العظميين حول مسالة الحوكمة العالمية حيث تطرح بعض الدول ضرورة القيام بتحقيق عالمي مستقل للبحث في المسؤولية المزعومة للصين في انتشار الوباء وإخفاء المعلومات حوله وهو ما تعارضه الصين بشدة لانه يضعها مسبقا في دائرة الاتهام كما تريد القيادة الامريكية .

* تونس تشارك في أشغال الدّورة 73 لجمعيّة الصحّة العالميّة المنعقدة بجنيف

شــــــارك وزير الصحّة عبد اللطيف المكي الــــيوم الإثــــنين 18 ماي 2020 عبر تقنية التخاطب عن بعد في أشغال الدّورة 73 لجمعيّة الصحّة العالميّة المنعقدة بجنيف، وقد أشاد في كلمة ألقاها بالمناسبة بجهود منظّمة الصحّة العالميّة في مواجهة جائحة كورونا على المستوى العالمي، كما قدّم الاستراتيجيّة التونسيّة في مجابهة هذا الوباء والتّي قادتها الدّولة وشارك فيها المجتمع المدني وبقية الأطراف المتدخلة، مؤكّدا على ضرورة الاعتماد على سياسات التوقّي والحيطة وعلى أهميّة الرّفع من القدرات التنظيميّة بما يمكّن من إدارة هذه الجوائح الصحيّة بكلّ اقتدار حماية للصحّة العامّة .

ومن جهة أخرى ألقى الدّكتور عبد اللطيف المكّي خلال النّقاش العام لهذه الدّورة البيان المشترك لدول إقليم شرق المتوسّط لمنظّمة الصحّة العالميّة الذي أعرب من خلاله عن كامل التقدير للجهود المبذولة على مستوى الإقليم للتصدّي لجائحة كوفيد-19 داعيا منظّمة الصحّة العالميّة إلى مواصلة المساعي لإيجاد حلول علميّة لمرضى هذا الوباء وتحديد الطرق المستدامة التي من شأنها تمكين البلدان من الحدّ من انتشار فيروس كورونا والاستئناف التدريجي للحياة الاجتماعيّة والاقتصاديّة بالاستناد إلى التقييمات الدّقيقة للمخاطر.

وقد دعا وزير الصحّة المنظّمة إلى مواصلة العمل مع شركائها للمساعدة على ضمان تدفّق الإمدادات الطبيّة الحيويّة بين البلدان بالإضافة إلى العمل على دعم الجهود الدّوليّة المشتركة من أجل الحدّ من انتشار فيروس كورونا المستجدّ واحتواء جائحة كوفيد-19

* تواصل مسلسل الحرائق والتخريب ويتواصل السؤال حول وجود الخيط الرابط

بعد السيطرة التامة على حريق مصنع النفيضة الذي تواصلت عمليات اطفائه ثلاثثة أيام اندلع عصر اليوم الإثنين 18 ماي 2020، حريق ضخم في مصنع القطن بمنزل الحياة من معتمدية زرمدين في ولاية المنستير و قد توجهت وحدات الحماية المدنية في كل من المنستير و سوسة و القيروان و المهدية الى المصنع المذكور لاطفائه و لا تزال عملية الاطفاء متواصلة الى حد اللحظة.

كما لا تزال أسباب اندلاع الحريق مجهول أكد المدير الجهوي للحماية المدنية بالمنستير العميد محمد صالح بالعانس لموزاييك أن حريقا قد اندلع بعد ظهر اليوم اليوم الإثنين 18 ماي 2020 باحدى المصانع المختصة في صناعة القطن بمدينة منزل الحياة من ولاية المنستير وأضاف بالعانس أن اعوان الحماية قد تمكنوا من السيطرة على الحريق الذي أتى على حوالي 1000 متر مربع من المصنع، مؤكدا عدم تسجيل أي خسائر أو إصابات بشرية، في انتظار فتح بحث في الغرض لمعرفة الأسباب .

ومن جهة أخرى علمنا أن حريقا كان قد جد في محطة توزيع البنزين بدار شعبان الفهري بولاية نابل وتمت السيطرة عليه في الليلة الفاصلة بين السبت والأحد 16 و17 ماي ولم تسجل الا خسائر مادية نظر لسرعة تدخل رجال الحماية.

وبالنسبة للتخريب المتواصل لنقل الفسفاط فبعد تعمد ايادي الاجرام حرق قاطرة جديدة في المظيلة مساء الست 16 ماي عبرت اليوم الاثنين الادارة العامة للشركة الوطنية للسكك الحديدية عن استغرابها من عدم تحرك السلط المعنية أمام الأعمال التخريبية التي تعرضت معدات نقل الفسفاط وتعطيل الخط 13 الشهير. حيث ذكر بلاغ الشركة أن مجموعة عمدت الي تعطيل مسار رتل متكون من 28 عربة محملة بالفسفاط في مستوى مدينة المكناسي في طريقها من الحوض المنجمي الى قابس .

وسجل البيان المذكور أن السلط ألمنية والقضائية لم تقم منذ 13 يوم باتخاذ أي اجراء لتخليص القطار وتتبع المجموعة التي تقوم بتعطيل سيرة والبحث في القوي النافذة التي تقف وراء العملية والتي تسبب في خسارة فادحة للشركة وللمجموعة الوطنية.

* أحد ضحايا الكورونا يجد أخيرا “شغلا” في شهر رمضان

بعد أن ظن الجميع أنه قرر الابتعاد عن الأضواء اذا به يكذب كل التوقعات ويطفو من جديد على الساحة. صحيح أن الاجراءات المتخذة والقاضية باغلاق جميع المقاهي قصد منع الاختلاط حرمته من القيام بالدور الذي تعود السيد عادل العلمي القيام كداعية ينهي عن المنكر ويتدخل في حياة الناس متنقلا بين مقهى مفتوح وآخر لتهديد الرواد ومالكي المقاهي التي تختار أن تبقى مفتوحة.

الا أنه يبدو أنه وجد ضالته في الاستفزاز والتحدي للدولة الذي قام به رئيس بلدية الكرم عبر اعلانه انشاء مركز زكاة بالكرم وهو الأمر الذي فشلت في تمريره حركة النهصة في البرلمان. فقد اكد رئيس حزب الزيتونة عادل العلمي للصريح اون لاين،انه يتم حاليا بالمرسى جمع إمضاءات على عريضة تطالب رئيس بلدية المرسى بانشاء،صندوق زكاة على غرار رئيس بلدية الكرم فتحي العيوني والذي كان العلمي سانده في تصريح سابق قام به الى نفس جريدة الصريح أون لاين.

* العودة التدريجية لزيارة المواقع التاريخية في عدد في البلدان المتوسطية فما أعددنا نحن في تونس؟

بعد شهرين من الغلق تم الاعلان اليوم في أثينا عن اعادة فتح زيارة الأكروبول وهو أهم معلم في العاصمة اليونانية والذي يزره سنويا حوالي ثلاثة ملايين شخص كما تم اعادة فتح زيارة البازيلك في روما والسماح بالتنقل بواسطة الجندول في البندقية.

ورغم أن الأعداد كانت متواضعة في اليوم ألول لكن ذلك مثل اشارة من طرف سلط هذان اليلدان اين يمثل النشاط السياحي موردا هاما لدعم هذا القطاع المنكوب والاعلان عن الاستعداد لانقاذ ما يمكن انقاذه بالنسبة لموسم هذه السنسة.

وفي تونس أعلن اليوم أن العائدات السياحية، بلغت إلى غاية 10 ماي 2020، زهاء 1 مليار دينار لتسجل بذلك تراجعا بنسبة 27 بالمائة مقارنة بالفترة ذاتها من سنة 2019، وفق المعطيات التي نشرها البنك المركزي التونسي .

ومن جهته صرح اليوم الاثنين النائب عن حزب تحيا تونس السيد هشام بن أحمد على ضرورة الاستعداد الجدي لمرحلة عودة فتح السماوات والاستعداد لفتح الحدود الجوية حتي تكون تونس مستعدة في الابان لأن كل الشركات السياحية ووكالات الأسفار الأوروبية بصدد الاستعداد وهو ما يحتم البقاء في حالة يقظة حتى يستفيد القطاع السياحي بالقدر المستطاع فالمزاحمة كبيرة بين البلدان المتوسطية.

* الوضع الوبائي في البلدان العربية

في الجزائر، أفادت وزارة الصحة في بيان، بتسجيل 7 وفيات بالفيروس، ليرتفع الإجمالي إلى 555. كما رصدت الوزارة 182 إصابة جديدة ترفع الحصيلة إلى 7 آلاف و201، فيما تعافت 3 آلاف و625 حالة بعد تسجيل 118 حالة شفاء جديدة.

وفي العراق، أعلنت وزارة الصحة تسجيل 4 حالات وفاة و150 إصابة، جديدة، بالفيروس، ما رفع مجمل الوفيات إلى 127 والإصابات 3 آلاف و554. وأضافت الوزارة أن 92 مصابا آخرين بالفيروس تماثلوا للشفاء، ما رفع مجمل حالات التعافي إلى 2310، فيما لا يزال 1117 يتلقون الرعاية الصحية.

وفي الصومال، أعلنت وزارة الصحة، في بيان عبر “تويتر”، تسجيل 34 حالة إصابة جديدة، إلى جانب حالة وفاة واحدة، فيما تماثل 11 للشفاء. وبذلك، ترتفع حصيلة الإصابات إلى ألف و455 حالة، منها 57 وفاة، و163 تعافٍ.

وفي السياق ذاته، أعلنت وزارة الصحة اللبنانية، في تقريرها اليومي، تسجيل 20 إصابة جديدة ليصل الإجمالي إلى 931. وأوضحت الوزارة أنها لم تسجّل أي حالة وفاة، ليستقرّ عدد الوفيات عند 26، منذ 21 فيفري، فيما تعافى 251.

وفي الأردن، أعلن وزير الصحة سعد جابر، خلال مؤتمر صحفي، تسجيل 16 إصابة بالفيروس، رفعت الإجمالي إلى 629. ووفق الوزير، فإن المملكة شهدت 5 حالات شفاء جديدة، ليبلغ العدد الكلي للمتعافين 413، فيما استقرت الوفيات عند 9.

* الوضع الوبائي في فلسطين

رام الله- حسب وكالة معا الفلسطينية أعلنت وزيرة الصحة د. مي الكيلة ارتفاع حصيلة الإصابات بفيروس كورونا في فلسطين إلى 560 حالة، بعد تسجيل 5 حالات جديدة مساء أمس، فيما ارتفعت حصيلة حالات التعافي إلى 455، بعد تسجيل 3 حالات منها حالة في طولكرم وحالتان في نابلس وأضافت د. الكيلة في بيان صحفي، اليوم الاثنين، أنه بتسجيل حالتي التعافي في نابلس، فإن المحافظة تكون قد انضمت إلى المحافظات الخالية من الإصابات، وهي: أريحا والأغوار، طوباس، سلفيت، جنين، قلقيلية، رام الله والبيرة، بيت لحم، طولكرم

وأشارت وزيرة الصحة الفلسطينية إلى أن عدد الحالات النشطة، أي التي لا تزال مصابة، يبلغ 101 حالة، بينها 59 في مدينة القدس، و8 في ضواحي القدس و30 في مدينة الخليل و4 في قطاع غزة.

وتابعت: تبقى المحافظات الجنوبية (قطاع غزة)، ومحافظة الخليل، ومحافظة القدس، محافظات تضم إصابات بفيروس كورونا وأدخلت 303 حالات إلى الحجر المنزلي يوم أمس، فيما يبلغ عدد المتواجدين حالياً في الحجر المنزلي 18454 وكانت وزيرة الصحة د. مي الكيلة أعلنت، صباح اليوم، استقرار الحالة الصحية للرضيع المصاب بفيروس كورونا من بيت أولا، والذي أدخل العناية المكثفة يوم أمس.

وأضافت الوزيرة الكيلة أن الرضيع (3 أشهر) أدخل إلى مركز العزل والعلاج في حلحول، وتعامل الكادر الطبي معه بشكل مكثف من مساء أمس وحتى السادسة من صباح اليوم حتى استقرت حالته.

وأشارت إلى أن العدوى انتقلت إلى الرضيع عن طريق والده المصاب والذي كان يعمل داخل الخط الأخضر وناشدت د. الكيلة جمهور المواطنين بالالتزام الجدي بتعليمات السلامة والوقاية، والتزام العمال العائدين من الداخل بالحجر المنزلي، حماية لأنفسهم ولأطفالهم وأبناء شعبهم

* الوضع الوبائي في العالم

حتى مساء الإثنين 18 ماي، أصاب كورونا أكثر من 4 ملايين و845 ألفًا حول العالم، توفي منهم ما يزيد على 317 آلاف، وتعافى أكثر من مليون 877 ألفا، وفق موقع “وورلد ميتر” المعني برصد آخر تطورات فيروس كورونا في العالم.

تونس-أريانة سهرة الاثنين 18 ماي 2020″

https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=2611956639067293&id=100007589476697

قد يعجبك ايضا
error: جميع الحقوق محفوظة © رصد التونسية