Take a fresh look at your lifestyle.

اختبارات على فئران تظهر فعالية الكمامات في منع عدوى كورونا

كشفت اختبارات أجريت على فئران هامستر أن استخدام الكمامات على نطاق واسع يقلص خطر انتقال فيروس كورونا الجديد، بحسب ما خلص إليه خبراء في هونغ كونغ، اليوم الأحد. هذا البحث الذي أجراه فريق من جامعة هونغ كونغ هو من أول البحوث التي تتعمق خصوصاً في درس قدرة الكمامات على منع انتقال كورونا، سواء كان الشخص المصاب يظهر أعراض المرض أم لا.

ووضع الفريق بقيادة الأستاذ الجامعي يوين كووك-يونغ، وهو أحد أبرز الخبراء في البحوث بشأن كورونا حول العالم، فئران هامستر جرت إصابتها اصطناعياً بالمرض إلى جانب حيوانات سليمة. وقد وضعت كمامات بين قفصين مع ترك الهواء يتنقل من الحيوانات المصابة إلى تلك السليمة.

وخلص الباحثون إلى أن خطر انتقال الفيروس من دون احتكاك قد يتقلص بنسبة تزيد عن 60 في المائة عند استخدام الكمامات.

وقد أصيب ثلثا فئران الهامستر السليمة بالفيروس في خلال أسبوع لدى الحيوانات التي لم تُستخدم معها الكمامات.

وتراجعت نسبة الإصابة إلى ما يقرب من 15 بالمائة في الحالات التي استُخدمت فيها الكمامات عند قفص الحيوانات المصابة، وبنسبة 35 بالمائة لدى وضعها على قفص الحيوانات السليمة.

كما رُصد الفيروس بكميات أقل في أجسام الحيوانات التي انتقلت إليها العدوى مقارنة مع تلك التي سجلت لدى الفئران التي لم تُستخدم معها الكمامات.

وقال يوين للصحافيين، اليوم الأحد “من الواضح جداً أن أثر وضع الكمامة على جسم المصاب، خصوصاً في حال عدم وجود أعراض (وأيضاً لدى وجودها)، أكثر أهمية من أي أمر آخر”.

وأضاف “هذا يفسر أيضاً أهمية تعميم استخدام الكمامات لأننا ندرك حالياً أن الكثير من المصابين لا يظهرون أي أعراض”.

وقد كان يوين من علماء الأحياء المجهرية الذين اكتشفوا فيروس “سارس”، وهو من أسلاف فيروس كورونا المنتشر حالياً، لدى ظهوره سنة 2003. وقد أدى الفيروس حينها إلى 300 وفاة في هونغ كونغ.

وبعد أربعة أشهر من تسجيل أولى الإصابات بوباء كوفيد-19، نجحت هونغ كونغ في احتواء المرض على أراضيها مع نحو ألف إصابة فقط وأربع وفيات. وعزا الخبراء هذا الأداء إلى الاستخدام الكبير للكمامات والفعالية في إجراء الاختبارات وعمليات التعقب والعلاج في المدينة التي تعد 7,5 ملايين نسمة.

(فرانس برس)

قد يعجبك ايضا
error: جميع الحقوق محفوظة © رصد التونسية