Take a fresh look at your lifestyle.

موعد الاجتماع القادم للفخفاخ بقيادات أحزاب الائتلاف الحاكم..ومصير وثيقة التضامن الحكومي

 

تنعقد يوم الاثنين المقبل جلسة بين ممثلي أحزاب الائتلاف الحاكم ورئاسة الحكومة لمواصلة النقاش حول « وثيقة التضامن الحكومي » وإثرائها وتقديم المقترحات والتعديلات في شأنها، وفق ما صرح به الأمين العام لحركة الشعب زهير المغزاوي اليوم السبت لوكالة تونس إفريقيا للأنباء .

ورجح المغزاوي إمكانية توقيع « وثيقة التضامن الحكومي »من قبل رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ والأمناء العامين لأحزاب الإئتلاف الحاكم يوم الاربعاء القادم في حال الاتفاق على محتواها.

وتنص وثيقة « التضامن الحكومي » بالخصوص، على نبذ مطلق لكافة أشكال الخطاب السياسي الهادر لكرامة الناس وحرماتهم والابتعاد عن معجم التخوين والاقصاء والاستئصال، والالتزام بمبادئ الشفافيّة والنزاهة في تسيير المرفق العام ومحاربة كافة أشكال الفساد، والانخراط الكامل في مقاومة كل ما يعيق تقدم البلاد من مظاهر الإرهاب والجريمة والفساد، وكافة أشكال هدر ثروات البلاد ومقدراتها
كما تلتزم مكونات الإتلاف الحاكم وفق نفس الوثيقة، بالتضامن الصادق في ما بينهم واعتماد الحوار والتشاركيّة في إدارة الحياة السياسيّة، ودعم استقرار مؤسسات الدولة السياديّة وتضامنها وتجنب كافة اشكال النزاعات والخلافات التي تشل أجهزتها وتعطل مصالح الوطن والمواطنين، بالإضافة إلى التسليم بعلويّة القانون وأحكام القضاء وتحييد المرفق العام، والنأي بالإدارة عن الولاءات والمحسوبيّة

وأشار المغزواي إلى أنه تم خلال اللقاء المنعقد اول امس الخميس ، طرح القضايا الخلافية بين مكونات الإئتلاف الحاكم وفي مقدمتها عدم وضوح موقع حركة النهضة ان كانت في الحكم أم في المعارضة، مقرا بوجود خلافات عميقة وتناقضات صلب الإئتلاف الحكومي.

وأكد أمين عام حركة الشعب، التمسك بالبقاء ضمن هذا الإئتلاف لمواصلة الدفاع عن مطالب الشعب و »حتى لا ينفرد أي طرف بالدولة » وفق قوله.

 

قد يعجبك ايضا
error: جميع الحقوق محفوظة © رصد التونسية