Take a fresh look at your lifestyle.

في الذكرى 72 لنكبة الشعب الفلسطيني: صورة للدكتور عزت طنوس أمام منزله في حي الطالبية عام 1940

صورة للدكتور عزت طنوس أمام منزله في حي الطالبية عام 1940
بمناسبة الذكرى 72 للنكبة الذي يصادف يوم 15 ماي، نشر الباحث والمُوثِّق البصريّ لتاريخ فلسطين طارق البكري مجموعة من الصور للذين ادعوا “أنّ فلسطين أرض بدون شعب لشعب بدون أرض وراحوا لأبعد من هيك بعد التهجير وقالوا إنه الكبار بموتوا والصغار بينسوا”.
ومن بين هذه الصور صورة للدكتور عزت طنوس أمام منزله في حي الطالبية عام 1940.
ووفق المركز الفلسطيني للإعلام فإنّ “قانون أملاك الغائبين” هو قانون اسرائيلي أقره الكنيست عام 1950 بأثر رجعي يعود إلى ما بعد قرار تقسيم فلسطين نهاية 1947، وهو يشرعن بموجبه ‏الاستيلاء على الأراضي والممتلكات التي تعود للفلسطينيين الذين هجروا منها ونزحوا عنها إلى مناطق ‏أخرى نتيجة الاحتلال الاسرائيلي لفلسطين 1948، ويسمح بموجبه بوضع ممتلكاتهم تحت ‏تصرف “القيّم على أموال الغائبين”، والذي يمثّل دولة الاحتلال.
‏و”القيّم” على أملاك الفلسطينيين هو موظف يعين من قبل وزير المالية الاسرائيلي، حيث ‏وُضعت كل أملاك الغائبين في يده ومنحت له صلاحيات واسعة في التصرف بها بشتى الطرق، حتى ‏بيعها، كما يحق له وضع اليد على أملاك الفلسطينيين حين يجد ذلك مناسبًا، بمجرد الإعلان كتابيًّا عن ‏أي شخص أو جماعة بأنهم غائبون.‏
وسمح هذا القانون للاحتلال بالاستيلاء والسيطرة على الآلاف من المنازل والعقارات وملايين ‏الدونمات، كما هدف إلى منع عودة أي من المهجرين الفلسطينيين إلى أراضيهم وممتلكاتهم التي ‏تركوها قبل حرب 1948 أو أثناءها أو بعدها.

 
 
 
قد يعجبك ايضا
error: جميع الحقوق محفوظة © رصد التونسية