Take a fresh look at your lifestyle.

الوضع الوبائي في تونس
الحالات
198٬636
الوفيات
6٬287
مريضة حاليا
45٬609
حرجة
421
الحالات التي شُفيت
146٬740
أخر تحديث بتاريخ 01/26/2021 الساعة 7:06 ص

ميشيل بلاتيني يُطالب جياني إنفانتينو بالتقدّم باستقالته ويُؤكّد أنّه كان ضحية مؤامرة

طالب ميشيل بلاتيني، رئيس الاتحاد الأوروبي "يويفا" السابق، جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" بالاستقالة من منصبه، حيث قال بلاتيني، في تصريحات لصحيفة "L'Illustré" السويسرية: "على إنفانتينو إنجاز مهمته والاستقالة عن منصبه، لأن الظروف التي حوله ليست مثالية".

وأضاف: "جياني لا يملك شرعية كاملة في رئاسة الاتحاد الدولي، سيبذل كل ما في وسعه للحفاظ على موقعه، لكن ربما تتم الإطاحة به، ويكون ضحية مؤامرة، وهو واضح الآن بالنسبة لي"، وواصل: "كان ينبغي أن أتولى رئاسة الاتحاد الدولي بأغلبية كبيرة في 2016، والجميع يعرفون ذلك، لكن يبدو أن جياني إنفانتينو انضم بذكاء إلى القوات التي تحميه وتجعله في منصبه الحالي".

وعن حصوله على البراءة من جانب العدالة السويسرية من جميع اتهامات الاختلاس في مايو 2018، لكن فيفا يطلب منه اليوم رد مبلغ المليون فرانك الشهيرة، التي تلقها في وقت سابق، أشار: "في بداية الأمر، أريد أن أعرف لماذا انتظر الفيفا طويلاً ليطلب مني إعادة هذا المبلغ؟ أؤكد لأنها تعرف أن هذه الدفعة كانت مشروعة تمامًا ، وتم التصديق والموافقة عليها من جانب رئيسها، ولجنتها التنفيذية، واللجنة المالية، والمؤتمر السنوي ومدققي الحسابات، لذا، فإن طلب السداد هذا هو طريقة إنفانتينو لإخفاء الحقيقة، (إنه مناور عظيم) إنه يدرك تمام الإدراك أن هذه هي الطريقة الوحيدة له للتشكيك بشأني في الرأي العام".

واسترسل: "في الحقيقة أنني كنت ضحية مؤامرة واضحة بالنسبة لي في 2016، كان ينبغي أن تعود إلي رئاسة فيفا بأغلبية كبيرة، والجميع يعرفون ذلك، إنفانتينو، الذي كان سكرتيري العامة في الاتحاد الأوروبي، يعرف ذلك أكثر من أي شخص آخر، ومع ذلك، كما كشفت العديد من المقالات الصحافية، يبدو أن إنفانتينو دمج بمهارة، في بداية صيف 2015، لضمان استبعادي من السباق على رئاسة FIFA، من قبل اتفاقات مخصصة وراء الكواليس بين المدعي العام للاتحاد مايكل لوبر، المتحدث باسمه مارتي، المدعي العام أوليفييه ثورمان، رئيس الخدمة القانونية FIFA ماركو فيليجر، صديق الطفولة لانفانتينو، المدعي العام في فاليه رينالدو أرنولد، وكل ذلك بمساعدة محامية زيوريخ ميشيل بيرناسكوني".

واستكمل: "أريد الآن تحقيق العدالة، لم أصدق ذلك في البداية، ولكن من الواضح لي اليوم، لقد كنت بالفعل ضحية مؤامرة، من المهم ، ليس فقط بالنسبة لي ولكن أيضًا لتاريخ FIFA، أن تقيمه العدالة، الأمر ليس معقدًا للغاية، ما عليك سوى البدء باستجواب كل المعنيين، وأن القاضي المسؤول في نفس الوقت مستقل وموضوعي ومختص، أعتقد أن الأفضل، حتى لو لم ينص القانون على ذلك سيكون على سبيل المثال أن الأشخاص الذين كانوا جزءًا من السلطة الإشرافية لمكتب المدعي الفيدرالي يشرفون على هذا التحقيق".

وحول سؤاله، هل انت مع أم ضد استئناف الدوريات في البلدان المتأثرة بفيروس كورونا، وذلك بعد إلغاء الدوري الفرنسي؟ أجاب: "بصفتي من محبي كرة القدم، كنت أتمنى بالطبع أن تستأنف جميع البطولات الأوروبية، بما في ذلك الدوري الفرنسي، لكن للأسف، الأمر ليس بهذه البساطة، الأمر متروك للحكومات والاتحادات والبطولات المعنية لاتخاذ القرار، ثم للاعبين الرئيسيين".

أخبار تهمك أيضا

بلاتيني يكشف عن أفضل المباريات التي شاهدها في عالم كرة القدم

"إنفانتينو" يرغب في إصلاح جدول المباريات والمزيد من المنافسات العالمية