Business is booming.

النظام السوري ينهي عزل بلدة قرب دمشق لخلوها من كورونا

أعلنت وزارة الصحة التابعة للنظام السوري، اليوم الأحد، إنهاء العزل الذي فرضته في وقت سابق على بلدة “عين منين” قرب العاصمة دمشق، عقب تسجيل حالة وفاة بسبب فيروس كورونا.

ورفعت محافظة ريف دمشق الحواجز التي وضعتها على مداخل البلدة، مؤكدة أنه لم تظهر أية إصابات جديدة في المنطقة منذ وفاة سيدة سبعينية مطلع إبريل/نيسان الجاري في البلدة متأثرة بإصابتها بفيروس كورونا.

وقال محافظ ريف دمشق، علاء إبراهيم، في تصريحات لإذاعة محلية، إن “إنهاء العزل جاء بعد التأكد من عدم وجود إصابات في المنطقة، وبعد إجراء أكثر من 850 فحصا. السلطات ستنهي أيضا عزل منطقة (السيدة زينب) بريف دمشق، بعد ظهور نتائج المسحات التي أجرتها وزارة الصحة، والتي تجاوز عددها 800 مسحا. نتائج المسحات في السيدة زينب التي ظهرت حتى الآن لم تثبت وجود إصابات، والإصابات التي ظهرت كان مصدرها محيط المنطقة”.

وأعلنت وزارة الصحة السورية، مساء السبت، شفاء ستة مصابين بفيروس كورونا في البلاد، ليرتفع عدد المتعافين إلى 11 من أصل 42 مصابا، توفي منهم ثلاثة.

ويشكّك كثيرون في الأرقام التي يعلنها النظام حول إصابات كورونا في مناطق سيطرته. ووثّق المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض 98 إصابة مؤكدة، توزعت بين 37 في محافظة اللاذقية، و21 في طرطوس، والبقية في كل من حلب ودمشق وحماة وحمص ودرعا.

وارتفع عدد الأشخاص الذين جرى وضعهم في الحجر الصحي إلى نحو 1300، وأظهرت نتائج 420 منهم أنهم غير مصابين، وجرى إخراجهم من الحجر.

وفي المناطق الخارجة عن سيطرة النظام في شمالي سورية، أعلنت وزارة الصحة في الحكومة المؤقتة إجراء 227 اختبارا لم تظهر أي إصابات بالفيروس.
ولم تسجل في مناطق “الإدارة الذاتية” الكردية شمال شرقي سورية، أية إصابة جديدة، بعد وفاة أحد المصابين مطلع الشهر الجاري.