Take a fresh look at your lifestyle.

جريمة هزت الرأي العام الايطالي: شاب ينهي حياة صديقته بعد ان شك انها أصابته بالكورونا

حالة من الحزن والغضب سيطرت على مواقع التواصل الاجتماعي، بعدما قتل ممرض طبيبة خنقًا، لشكه في أنها أصابته بفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).

وقالت الشرطة الإيطالية، إن الممرض أنطونيو دي بيس البالغ من العمر 28 عامًا، اتصل بالطوارئ في الساعات الأولى من صباح الثلاثاء الماضي، وأخبرهم أنه قتل شريكته لأنها أصابته بفيروس كورونا، حسبما ذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وأوضحت السلطات أن الضحية لورينا كوارنتا وتبلغ من العمر 27 عامًا، طالبة بكلية الطب بجامعة “ميسينا”، وكانت تعمل مع “أنطونيو” في مستشفى “منيسيا” من أجل المساعدة في السيطرة على جائحة كورونا، وفوجيء زملاؤهما بوفاتها. 

وقال الضباط إنهم استدعوا المسعفين بعدما ذهبوا إلى شقة “لورينا”، ووجدوا أن المتهم قطع معصميه وسقط فاقدًا للوعي بعد ارتكاب جريمته، وتم إنقاذه من قبل زملاء الضحية في المستشفى، وبعدما استعاد وعيه فاجأهم بقوله :”لقد قتلت لورينا لأنها أعطتني فيروسات كورونا”.

وأشارت نتائج الاختبارات الأولية التي أجريت للمتهم والضحية أنهما خاليان من الفيروس، وأن الاختبارات جاءت سلبية، ما جعل الممرض المتهم هدفًا لغضب رواد مواقع التواصل الاجتماعي منذ ظهور أنباء وفاة صديقته.

وأعلنت جامعة “مينسيا” أنها ستمنح شهادة التخرج لعائلة الطبيبة الضحية تكريمًا لها.

وكانت “لورينا” قبل وفاتها بأيام قد أشارت خبر وفاة حوالي 41 طبيبا إيطاليا أثناء تأديتهم واجبهم ضد فيروس كورونا المستجد بسبب نقص معدات الحماية الشخصية قائلة: “الآن أكثر من أي وقت مضى نحن بحاجة لإثبات المسؤولية وحب الحياة، يجب أن تظهروا الاحترام لأنفسكم ولعائلاتكم وللبلد، يجب أن تفكروا وتتذكروا أولئك الذين يكرسون حياتهم يوميًا لرعاية المرضى”. 

وأضافت “دعونا نبقى في المنزل، دعونا نتجنب أن يصبح الشخص التالي المصاب بالمرض هو أحد الأحباء أو أنفسنا”.

المصدر: الوان الوطن

قد يعجبك ايضا
error: جميع الحقوق محفوظة © رصد التونسية