Take a fresh look at your lifestyle.

التدريبات المنزلية سلاح نجوم الدوري الإنجليزي في زمن الـ كورونا

مع إيقاف فعاليات الدوري الإنجليزي لكرة القدم حتى 30 أبريل المقبل بسبب المخاوف من تفشي فيروس "كورونا" المستجد، وجد اللاعبون وسائل مبتكرة للحفاظ على لياقتهم البدنية لحين استئناف فعاليات المسابقة.

وما بين اللعب مع الأطفال إلى التقاط كرات التنس ، لجأ نجوم الدوري الإنجليزي إلى طرق عدة للحفاظ على لياقتهم في زمن الـ"كورونا".

ووضعت جميع الأندية ال20 المشاركة في دوري الدرجة الممتازة بإنجلترا برامج تدريبية خاصة وفردية للاعبيها في فترة التوقف الحالية للحفاظ على لياقتهم البدنية قدر الإمكان استعدادا لاستئناف المسابقة في أي وقت.

ووجه تشيلسي لاعبيه إلى التدريب بأجهزة الدراجات المنزلية إضافة لوضع نظام تغذية معين بخلاف الخطط الفردية لكل لاعب بشأن تدريباته في منزله.

وقال توني روديجر مدافع تشيلسي على موقع النادي بالانترنت : "لدينا خطة موضوعة من النادي خاصة بتدريباتنا. ولهذا ، هناك بعض الأمور التي يمكن أن نقوم بها في منزلنا ، ونحن نتبع هذه الخطة فحسب".

وأضاف : "في الوقت الحالي ، يبدو الأمر على ما يرام بالنسبة لي. في هذا النوع من الأحداث ، نأمل فقط في أفضل شيء ممكن ونتمنى ألا يصاب أي أحد في العالم بهذا الفيروس".

وقال الإسباني خوان ماتا لاعب خط وسط فريق مانشستر يونايتد إنه يؤدي تدريباته في المنزل وفي حديقة المنزل وأنه يحاول الحفاظ على هدوئه والابتعاد عن أي توتر.

وأوضح : "نحاول فقط الحفاظ على لياقتنا… نتحلى بالصبر والهدوء. هذا هو الشيء الوحيد الذي يمكننا القيام به الآن… علينا الانتظار وعلينا أن نثق في خبرائنا كما  ينبغي علينا الانتظار حتى نستأنف لعب كرة القدم".

ومع إغلاق المدارس في المملكة المتحدة حاليا ، باستثناء المدارس التي يتواجد فيها أبناء العاملين في القطاعات الحيوية مثل الخدمات الصحية ، تلعب الأسرة دورا.

وقال سيزار أزبيليكويتا قائد فريق تشيلسي : "بوجود ثلاثة أطفال في المنزل لمدة 24 ساعة ، فإنها وسيلة جيدة للحفاظ على اللياقة".

ويشترك معه في هذا الشعور اللاعب لي جرانت حارس مرمى فريق مانشستر يونايتد حيث قال : "سأشرك معي الأطفال… وبهذا ، ستكون تدريبات لياقية عائلية في الفترات الصباحية".

ونشر جواو فيرجينيا حارس مرمى فريق إيفرتون مقطعا مصورا يظهر فيه بمنزله وهو يحاول التقاط كرات التنس التي تلقى إليه حتى يحافظ على ردود فعله السريعة في مواجهة التصويبات.

وقال لوكاس مورا مهاجم توتنهام إن الوقت الإضافي في المنزل جيد أيضا لذهن اللاعبين.

وأوضح اللاعب على موقع النادي بالانترنت : "بهذه الروح ، نريد البقاء في المنزل ومشاهدة الأفلام واللعب مع الأطفال والاستمتاع بالعائلة".

وأضاف : "هذا هو الوقت للتفكير في الحياة والتفكير في كل شيء يمكن أن نؤديه بشكل مختلف وأن نتحسن كبشر… إنها لحظة مختلفة بالنسبة للجميع. لحظة صعبة للعالم. نحتاج للبقاء سالمين وأن نتبع التعليمات. وأثق بأننا سنجتاز هذه الفترة سريعا".

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

الموعد الأرجح لعودة بطولة الدوري الإنجليزي بعد توقّف بسبب "كورونا"

قد يعجبك ايضا
error: جميع الحقوق محفوظة © رصد التونسية